أحداث سياسية رئيسية

السبت,30 أبريل, 2016
الحد من البطالة يقتضي العمل على كل الواجهات و الاحتجاج لن يحل مشكل التشغيل

الشاهد_ اعتبر زياد العذاري وزير التكوين المهني والتشغيل في تعليقه على تحركات المعطلين عن العمل، أن الاحتجاج والاعتصام لن يحل مشكل التشغيل، في وقت لا تحتاج فيه بلادنا الى الاحتجاج والاعتصام بقدر ما هي في حاجة الى العمل واكتساب المهارات، داعيا المحتجين الى الانخراط في البرامج المطروحة على التي ستقدم لهم فرصا للعمل وتفتح لهم افاقا جديدة لإكتساب اكثر المهارات التي ستمكنهم من تحسين التنافسية بالنسبة لهم في سوق الشغل في الداخل والخارج.

وقال العذاري في تصريح لموقع الشاهد على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها جامعة منبليزير الخاصة بالشراكة مع وزارة التكوين والتشغيل انه لا يمكن الحديث عن الاستثمار الذي هو مشكل اقتصادي بدون الأخذ بعين الاعتبار أنه بقدر ما نخلق حركية اقتصادية ويكون اقتصادنا قويا وبقدر ما تكون لنا الامكانية لخلق مواطن شغل ولذلك يمكن للاحتجاج أن يكون له أثر عكسي، معبرا عن تفهمه للمعاناة والصعوبات التي يواجهها العاطلون عن العمل، مؤكدا  أن موضوع الحد من البطالة يقتضي العمل على كل الواجهات لنكون قادرين على النجاح خاصة في خلق أجواء الاستقرار والامن القادرة على جلب الاستثمار وتحرك الاقتصاد.

وبين زياد العذاري أنه يجري حاليا العمل على اصلاح المنظومة التكوينية والتعليمية والجامعية وفي نفس الوقت الاشتغال على المتخرجين من هذه المنظومة الذين يبحثون اليوم عن شغل، وهو ما يقتضي ان تكون الشُّعب التي يتم تدريسها مرتبطة بسوق الشغل لتطوير العلاقة مع المحيط الاقتصادي ومع المؤسسات ومع نسيجنا الاقتصادي  وهذا هدفنا في المرحلة القادمة أن يتم تعميم اكثر ما يمكن من الشهائد التي تدخل في برنامج فرصتي أننا سنقدم الامكانية لكل المنتفعين بهذا البرنامج للحصول على شهائد تفتح لهم ابواب الشغل في تونس وفي الخارج ضمن شراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص و المؤسسات الاقتصادية، وفق تعبيره.

واضاف محدثنا في ذات السياق ” في مراكز التكوين المهني فتحنا 30 الف شهادة في مجال تقنيات الاتصال أيضا في مجال اللغات سنفتح 85 الف الموجودين ضمن برنامج فرصتي للانتفاع بهذه البرامج التي نأمل أن تساهم بشكل نوعي في الارتقاء بمستوى كفاءتنا ومواردنا البشرية وبالتالي تفتح لهم اكثر ما يمكن من الافاق على مستوى سوق الشغل والاندماج في الدورة الإقتصادية”.