سياسة

الخميس,16 يونيو, 2016
الحبيب الصيد يقود مشاورات حكومة الوحدة الوطنية

الشاهد_ أيام فقط بعد إطلاقه مفاجأة عدم تقديم استقالته من منصبه الحالي كرئيس للحكومة، قرّر الحبيب الصيد فتح باب المشاورات والنقاشات حول مبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من قصر الحكومة بالقصبة وذلك انطلاقا من يوم غد الجمعة 17 جوان 2016.

ونقلت وسائل اعلام نقلا عن مصدر موثوق أن الصيد سيستقبل رؤساء وممثلي الأحزاب السياسية من الحكم والمعارضة كل على حدى، ليقدّم لهم الأرقام الرسمية والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية ما يعني ردّه ضمنيا على التشخيص الذي قدّمه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في حواره مع قناة الوطنية الأولى والذي أبرز خلاله بالأرقام أيضا تدهور الوضع والصعوبات التي تعيشها تونس على المستوى الاقتصادي.

ومن المنتظر أن يجتمع رئيس الحكومة بتنسيقية الائتلاف الحاكم بعد أكثر من شهر، ما يضعه في مواجهة حزبين طالبا صراحة باستقالته وهما حركة نداء تونس والاتحاد الوطني الحرّ.

وتأتي هذه المشاورات بالتوازي مع مشاورات القصر، لكن باختلاف في المضمون بين قصر يبحث عن سبل بلورة المبادرة والتخلي عن خدمات الصيد وقصبة تبحث عن آليات محافظته على موقعه الحالي.

وكان رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، قد طرح، منذ أسبوعين تقريبا، مبادرة بتشكيل حكومة وحدة وطنية شرط أن تضم الرباعي الحاكم ومنظمتي الشغيلة والأعراف، وذلك بهدف حلحلة الأوضاع الراهنة بالبلاد، لتتباين، منذ ذاك الحين، المواقف بين مؤيّد للمبادرة ورافض لها.

مبادرة رئيس الجمهورية تعددت بشأنها المشاورات التي شملت أغلب الأحزاب السياسية والمنظمات والوطنية وأيضا عددا من الوزراء السابقين.