الرئيسية الأولى

الخميس,19 نوفمبر, 2015
الحبيب الصيد و المنظمات النقابيّة الفتيّة متّهمون بالمسّ من “هيبة الإتّحاد”

الشاهد_ظل المشهد النقابي في تونس لسنوات ممركزا أساسا حول الإتحاد العام التونسي للشغل المنظمة العريقة التي مثلت و لا تزال جزء لا يتجزء من الحركة الوطنيّة و لعبت أدوارا وطنيّة كبيرة و مفصليّة لعلّ آخرها الحوار الوطني الذي إنتهى بتونس إلى الخروج من أزمة التجاذبات إلى إدارة الإختلاف بالحوار و إرساء نهج التوافق الذي مكن هذه المنظمة و ثلاث شريكاتها في رعاية الحوار الوطني من نيل جائزة نوبل للسلام.

لا يخفى على المتابعين للمشهد العام في تونس أنّ المنظمة الشغيلة الأكبر في البلاد لعبت و لاتزال تلعب أدوارا سياسيّة بامتياز مستغلّة ثقلها و عدد منخرطيها و تاريخها و علاقاتها الواسعة و ليس إتهاما و لا أمرا جديدا أن نقول بأنّها منظمة صار إصطفافها السياسي معروفا لدى القاصي و الداني بل أنّ بروز منظمات نقابيّة أخرى بعد الثورة في إطار ما سمح به الدستور الجديد للبلاد من تعددية في المشهد النقابي جعلها تظهر أكثر فأكثر ميولها السياسيّة من خلال مهاجمتها للمنظمات الفتيّة بتهمة الإنتماء السياسي إلى جانب كونها متّهمة منذ نحو ثلاث سنوات بتعطيل تفعيل التعددية النقابيّة.

رئيس الحكومة الحبيب الصيد أصدر منشورا يمنح جميع المنظمات العمالية النقابية في تونس حق الاقتطاع المباشر من الأجر للمنخرطين بعد أن كان حكرا على الاتحاد العام التونسى للشغل دون سواه و بناء على المنشور فإنه دعما لعمل المنظمات النقابية المتمثلة فى الجامعة العامة التونسية للشغل واتحاد عمال تونس والمنظمة التونسية للشغل وتسهيلا لنشاطها يمكن خصم معلوم انخراط الأعوان بهذه المنظمات بعنوان الفترة المتبقية من سنة 2015 وتتولى المؤسسات والمنشات العمومية وفق ذات المنشور خصم المعلوم الشهرى البالغ قدره 1.5 دينار عن كل عون عمومي منخرط بإحدى هذه المنظمات النقابية وذلك بتقديم طلب كتابي وامضائه على المطبوعة التى تعدها المنظمة النقابية للغرض.

كما كان متوقعا، إعتبر الناطق الرسمى باسم اتحاد الشغل سامى الطاهري أن امضاء رئيس الحكومة على هذا المنشور في هذا الوقت بالذات وفي خضم الصراع بين اتحاد الشغل واتحاد الاعراف بسبب مفاوضات القطاع الخاص يظهر تموقع الحكومة للضغط على المنظمة الشغيلة وفق تصريحه و على حائطه بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك شارك صورة تظهر بعض الملتحين في إحدى النقابات الفتيّة و الحال أنّ أوّل من طالب و نادى علنا بتنظم الأئمة كان إتحاد الشغل و تشكّلت تحت غطاءه حتّى نقابات لعمد المخلوع أنفسهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.