أحداث سياسية رئيسية

الخميس,21 يوليو, 2016
الحبيب الصيد رفض الخروج من الباب الصغير وأراد خروجا مشرفا يكون عبر البرلمان

الشاهد_قال المحلل السياسي محمد القوماني في تعليقه على قرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذهاب الى البرلمان للحسم في قرار تجديد الثقة في حكومته من عدمها، إنه بعد اكثر من شهر ونصف من مبادرة رئيس الجمهورية تشكيل حكومة وحدة وطنية، يؤكد أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد كان مطلوبا، وأن الأشخاص أهم من المضاميين واهم من البحث عن حلول للمشاكل التي تعيشها البلاد.

واعتبر القوماني في تصريح لموقع الشاهد أن ذهاب الحبيب الصيد الى البرلمان هو نوع من الإحراج للكتل السياسية التي منحته الثقة بعد انتخابات 2014 وهو احراج لرئيس الجمهورية الذي لم يستعمل حقه الدستوري، فبعد مطالبة نداء تونس باستقالة رئيس الحكومة، تطالب حركة النهضة بكل وضوح رئيس الحكومة بالاستقالة استكمالا لمبادرة رئيس الجمهورية.

 

وبين محدثنا أن رئيس الحكومة قرر الذهاب الى البرلمان أولا ليستغل المنبر ويخاطب التونسيين وليبين لهم انجازات حكومته والظروف التي عملت فيها وفي نفس الوقت هو رفض منه للخروج من الباب الصغير في الوقت الذي جاءت هذه المبادرة من خارج ارادته.

 

واشار المحلل السياسي محمد القوماني الى أنه على ما يبدو فإن رئيس الحكومة الحبيب الصيد سيعلن استقالة حكومته على اثر هذه الجلسة في البرلمان، وأنه ربما لم يختر أن يمارس مع رئيس الجمهورية ولا مع الائتلاف الحاكم نوع من سياسة لوي الذراع، وإنما أراد خروجا مشرفا.