عالمي دولي

الثلاثاء,8 سبتمبر, 2015
الجهاديون الألمان لا يتولون مهمات قيادية في “داعش”

الشاهد_يرى رئيس هيئة الاستخبارات الخارجية الألمانية (BND) غيرهارد شيندلر أن “الجهاديين” الألمان لا يتولون أدوارا قيادية في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش). وقال شيندلر في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار في عددها الصادر اليوم الاثنين (السابع من أيلول/ سبتمبر 2015) إن الدعاية الإعلامية لتنظيم داعش تنقل “عرضا محرفا تماما”.

وتابع المسؤول الاستخباراتي الألماني قائلا: “الجهاديون الألمان غالبا ما يلعبون أدورا ثانوية فقط، ويخدمون كوقود للحرب ولأغراض دعائية بشكل أساسي”. بيد أنه أشار إلى أنه من المتوقع أن يكون هناك خطر إرهابي من الألمان العائدين من الشرق الأوسط.


وقال: “إننا نتتبع من يغادرون ألمانيا إلى مناطق الأزمات ونراقب أيضا اتصالاتهم ونحاول الحصول على أدلة إثبات لجرائمهم. ونهتم خلال ذلك بصفة خاصة كي نتأكد مما إذا ما كان هناك ألمان شاركوا في أعمال قتال أو أعمال وحشية أم لا”.
وعن التقارير التي تواترت عن استخدام “داعش” لغاز الخردل، أوضح رئيس هيئة الاستخبارات الألمانية أن الهيئة لديها معلومات عن استخدام التنظيم لهذا الغاز ضد الأكراد في شمال العراق.


وأوضح أن هذا الغاز ربما يرجع لمخزونات الرئيس الراحل صدام حسين القديمة أو أن الإسلاميين استطاعوا إنتاج غاز سام بأنفسهم عقب الاستيلاء على جامعة الموصل بما تحتويه من مختبرات كيميائية، وأشار إلى أن كلا الاحتمالين معقولان.