سياسة

الإثنين,2 مايو, 2016
الجندوبي في تعليقه على جمعية شمس..لا يجب أن يكون الاختلاف في الرأي سببا للحد من الحريات

الشاهد_قال الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني كمال الجندوبي، في تعليقه على انتقاده حول تعاطفه مع جمعية شمس للمثليين إنه يدافع على حرية العمل الجمعياتي لكل مواطن ومواطنة مهما كانت اراؤه ووضعيته وأصله ومهما كان جنسه ومهما كانت قناعاته وذلك في إطار احترام حرية التنظيم لكل تونسي وتونسية وفق أحكام الدستور.

وأضاف الجندوبي على أن حق التنظم في الجمعيات حرية يضبطها النص القانوني الذي يضبط الحريات ويؤطرها ولا يحد منها مؤكدا أنه هناك مواضيع اجتماعية تطرح اشكاليات مشددا على ضرورة أن لا تكون هذه الاشكاليات مضادة لحرية التعبير.

وقال الجندوبي “لا يجب أن يكون الاختلاف في الرأي عاملا أو سببا في الحد من الحريات مهما كان نوع الخلاف لأن الديمقراطية لا تقاس على أساس تطبيق قانون الأغلبية ولا تقاس على أساس احترامها لقانون الأغلبية واذا لم يتم احترام الأقلية سقطت الديمقراطية”.

وفي سياق آخر وعن مدى استعداد الحكومة للتفاعل مع هيئة الوقاية من التعذيب قال الجندوبي إن الحكومة مستعدة لتسهيل مهام هذه الهيئة التي تم انتخاب أعضائها خلال الأيام القليلة الماضية في انتظار أن يتم توزيع مهام الأعضاء المنتخبين وأدائهم اليمين أمام رئيس الحكومة،وفق قوله.

كما أشار إلى وجود خطة عملية لدى الحكومة للوقاية من التعذيب ستتم مناقشتها مع أعضاء الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب بعد توفير المقرات والميزانية لهم إضافة إلى تسهيل مهامهم مع السجون والمؤسسات ووزارة الداخلية.