نقابات

السبت,31 أكتوبر, 2015
الجلسة العامة لنقابة الصحفيين تناقش صندوق الكرامة والمشروع السكني

الشاهد _نوه المشاركون في الجلسة العامة لنقابة الصحفيين التونسيين بحضور ممثلين من كل الجهات، بأداء المكتب التنفيذي للنقابة في الملفات الاجتماعية والمهنية مع التأكيد على ضرورة الالتفاف حول هذا المكتب واللجان و الفروع من اجل مزيد الدفع نحو انجاح التحركات .
وطالب الصحافيون المجتمعون في إطار الجلسة العامة للنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين بمزيد توفير الحماية لهم في مواجهة هشاشة التشغيل والاستغلال المهني والعنف الذي يتعرضون له أثناء ادائهم لمهامهم لكن دون تسجيل أي احتجاج يتعلق بحرية الصحافة والاعلام.
وناقش الصحافيون خلال الجلسة وضعية الصحافيين الشبان الذين يمثلون القسم الاكبر من العاملين في قطاع الصحافة والمنتمين الى النقابة ومشاكل العاملين في مؤسسات الاعلام العمومي والقطاع الخاص متوقفين عند ظروف التشغيل وحالات الطرد التعسفي والعمل بصيغة العقود الهشة على غرار ما حصل في قناتي حنبعل وتونسنا اللتين قامتا بإيقاف عشرات الصحافيين عن العمل.
وعرض مكتب النقابة على الجلسة العامة تقريرا حول نشاطه في الفترة السابقة ونتائج جهود النقابة لتحسين الاوضاع المهنية والمادية للصحافيين.

من جهته أكد نقيب الصحافيين ناجى البغوري أن نقابة الصحافيين لا تعتبر أن ملف الزميلين سفيان الشورابي ونذير القطاري المختطفين في ليبيا قد طوي بعد اعلان حكومة طبرق الليبية في السابق عن وفاتهما مشيرا الى عدم وجود معلومات ذات مصداقية حول مصيرهما والى تقصير السلطات الرسمية والقضائية فى معالجة هذا الملف.
وتم التاكيد خلال هذه الجلسة على ضرورة الاطلاع على سير برنامج المشروع السكني ومشروع صندوق الكرامة لمساعدة الصحفيين الذين يمرون بأوضاع هشة .

وبعد الانتهاء من الجلسة العامة تم التحول الى مقر قناة “تونسنا ” للاطلاع على وضعياتهم الهشة ومساندة الزملاء هناك.