وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,22 يوليو, 2015
الجزائر متمسكة بحل سياسي يجمع كل الاطراف لتسوية الأزمة الليبية

الشاهد_أكد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أمس الثلاثاء بالعاصمة الاسبانية مدريد أن الجزائر متمسكة بحل سياسي في ليبيا في إطار حوار شامل بين جميع الأطراف الليبية.

وفي كلمة ألقاها خلال افتتاح الدورة السادسة للاجتماع الجزائري-الإسباني رفيع المستوى قال سلال “بلدي متمسك بحل سياسي في إطار حل شامل بين جميع الأطراف الليبية باستثناء الجماعات الإرهابية و هذا لتمكين ليبيا من الحفاظ على تلاحمها و سيادتها و وحدتها الترابية”، بحسب وكالة الانباء الجزائرية.

وأضاف سلال انه “من المهم أن يتمكن بلدانا (الجزائر و اسبانيا) و المجموعة الدولية من العمل على أن يتم تنصيب حكومة وحدة وطنية (في ليبيا) في أسرع وقت, كعمل حاسم لتسوية الأزمة الليبية”.

و أشاد سلال بقوة بالجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا بيرناردينو ليون قصد التوصل إلى حل للازمة التي يعيشها هذا البلد.

و أعرب سلال عن ارتياحه للتعاون المحرز بين الجزائر و اسبانيا في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة العابرة للأوطان.

وبخصوص مالي و اتفاق السلام و المصالحة في هذا البلد المنبثق عن مسار الجزائر و الذي وقعت عليه جميع الأطراف المالية يوم 20 تموز/يونيو الماضي,

أوضح رئيس الوزراء الجزائري انه “يكرس جهود الوساطة الحميدة المبذولة لتمكين هذا البلد من الخروج نهائيا من الأزمة و العودة إلى الاستقرار”.