وطني و عربي و سياسي

الأربعاء,16 سبتمبر, 2015
الجزائر تقيم عازلاً ترابياً على حدودها مع تونس

الشاهد _ شرعت الجزائر، منذ أيام، في عملية واسعة لتأمين الحدود الشرقية مع تونس والشرقية الجنوبية مع ليبيا، لكبح تسلل الإرهابيين من هذين البلدين بعد توسع “داعش” في ليبيا وتنامي النشاط الإرهابي في تونس.


وحسب مصادر لـ “الشروق”، فإن المصالح المختصة تقوم، هذه الأيام، باستحداث عازل ترابي على طول الحدود التونسية بإقليم ولاية الوادي يصل إلى حدود تطاوين التونسية بإقليم بلدية دوار الماء.

 

ويسمح العازل الترابي، حسب مصادرنا، بمنع التسلل بأي مركبة، للجماعات المتطرفة أو حتى المهربين، كما تم استحداث أبراج مراقبة، على امتداد العازل الرملي، تسمح باستكشاف المنطقة بشكل مستمر وعلى مدار الساعة.

 

وأكدت مصادر متطابقة لـ”الشروق”، أن الحدود مع تونس الآن مؤمّنة بالكامل، بعد التعزيزات العسكرية والإجراءات الوقائية المعتمدة للتغلب على العجز البشري، إضافة إلى استحداث ثكنات متنقلة، وقواعد جوية بأقصى الجنوب بإقليم ولاية إليزي، وبصحراء عميقة في ولاية الوادي، واكتشاف العديد من المنافذ والممرّات السرية التي يستعملها الإرهابيون والمهرّبون في تنقلاتهم بين هذه الدول، ليبيا وتونس والجزائر.

وأردفت المصادر أن الدوريات الراجلة والراكبة عبر الشريط، وتنفيذا لتعليمات قيادة أركان الجيش الوطني تتمّ على مدار الساعة. وجاءت التعزيزات العسكرية والتدابير الوقائية بعد التغوّل والتمدد الكبير لـ”داعش” في الأراضي الليبية، وتلقيها المزيد من الدعم من التنظيمات الإرهابية في إفريقيا، خاصة بمالي ونيجيريا، حيث يصل أسبوعيا العشرات من مقاتلي “بوكو حرام” إلى الأراضي الليبية مما سمح للتنظيم الإرهابي بالسيطرة الكاملة على سرت وأجدابيا، وعددٍ من المناطق الليبية، واستحداث معسكرات تدريب للمقاتلين في المناطق الليبية التي تخضع لسيطرة ونفوذ التنظيم الإرهابي الذي يقوده الإرهابي السعودي أبو حبيب الجزراوي، بمساعدة 6 من كبار الضباط في الجيش العراقي السابق، أرسلهم البغدادي إلى الأراضي الليبية منذ أسابيع، لتوسيع الرقعة الجغرافية لتنظيمه والتصدي لتنظيم “القاعدة” المتمثل في “مجلس شورى مجاهدي درنة” وجماعة “قاعدة الجهاد في غرب إفريقيا”.

الشروق الجزائري



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.