أحداث سياسية رئيسية

الخميس,17 سبتمبر, 2015
الجبهة متمسكة بسحب مشروع المصالحة الاقتصادية ولا تكترث بالتعديلات الشكلية

الشاهد_قال الأمين العام لحزب «التيار الشعبي» والقيادي في الجبهة الشعبية زهير حمدي في تصريح لموقع الشاهد في رده على تغيير الائتلاف الحكومي اسم مشروع المصالحة الاقتصادية الى قانون الصلح وتنمية المناطق المحرومة، أن مطلب الجبهة الشعبية سحب هذا القانون وادخال تعديلات على مشروع قانون العدالة الانتقالية.

واعتبر حمدي أن الجبهة معترضة على مضمون مشروع المصالحة وليس على الشكل أو التسمية لهذا هي متمسكة بسحبه.

وحول موقفه ممّا ورد على لسان بعض من قياديي نداء تونس أن المصالحة قد تمت من خلال الانتخابات الفارطة، قال القيادي بالجبهة الشعبية زهير حمدي أن هذا الموقف ليس له اي معنى ، الا إذا اراد اصحابه ابتداع نظرية جديدة للمصالحة، مشددا على ان المصالحة الحقيقية هي التي تندرج ضمن مسار العدالة الانتقالية.