تحاليل سياسية

الأحد,7 فبراير, 2016
الجبهة الشعبيّة…سجن الطروحات الماركسيّة الأصوليّة و حلم “حزب اليسار الكبير”

الشاهد_في إطار “منتدى شكري بلعيد”، المنعقد بمناسبة الذكرى الثالثة لاغتياله، ناقشت شخصيات سياسية ومثقفون يساريون، عشية أمس السبت، موضوع توحيد اليسار في “حزب اليسار الكبير”، وكيفية تحقيق هذا الهدف عبر منهجية “براغماتية” أو “علمية”، مستندة إلى الحاجة إلى الفعل السياسي العملي، حتى يكون اليسار الراديكالي المتبني للدفاع عن مصالح الفئات الشعبية والمهمشة قوة سياسية فاعلة ومؤثرة في الحياة العامة.

 

فكرة تأسيس هذا الحزب، أطلقها شكري بلعيد، كأفق لإخراج اليسار من حالة التشتت، لتكون موالية لتجربة الجبهة الشعبية الراهنة التي بدأت محدوديتها تظهر، سواء في نظر المنتمين إليها، أو في رأي المحللين والمتابعين من خارجها، رغم أنها تمثل حالة سياسية تنظيمية متقدمة في المسار التاريخي لليسار التونسي حتى الآن فالجبهة، تمكنت من أن تكون القوة السياسية الثالثة في البلاد، حسب أنصار الجبهة، الذين يعتقد جزء منهم أن تجاوز التجربة الجبهوية، يبقى مراهنة غير معروفة النتائج في الوقت الراهن، مما جعل النقاشات تتراوح بين الدعوة إلى التجاوز على أساس برنامج عملي اجتماعي واقتصادي، وبين الحرص على الحفاظ على المكسب الحاصل، والحذر من العودة إلى التشرذم، وفق ما جاء في خلاصة النقاشات.

 

وإذا كانت الفكرة الأساسية للندوة “وحدة اليسار مهمة للإنجاز “، فإن الحرص على استكمال التجربة الراهنة، انعكس من خلال التأكيد في عنوان الندوة على أن هذه الوحدة يفترض أن تكون ” دعامة للجبهة الشعبية” كتجربة سياسية مكنت المعارضة الإشتراكية والشيوعية من دخول البرلمان والتأثير في شؤون الدولة، وكتجربة جاءت “لتكرس حلما حلمت به أجيال كاملة من اليسار”، على حد تعبير اليساري والمختص في علم الإجتماع، الطاهر شقروش، فالمطروح على اليساريين، وفي البداية، هو “تعزيز الثقة من خلال فتح حوار فكري معمق”، حسب قول زياد لخضر، أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، قبل الشروع في وضع تصور لشكل وبرنامج “الحزب الكبير”، الذي يجب أن يكون، في رأي مصطفى الجويلي، رئيس الندوة، “نتاج مسار من الصراع الفكري والسياسي الذي يوصل إلى مرحلة أرقى في علاقة بالمسار الثوري التونسي “.

 

وبالنسبة للجيلاني الهمامي، النائب عن الجبهة الشعبية في مجلس نواب الشعب، فإن فكرة “الحزب اليساري الكبير” تبدو ” مطمحا مشروعا لكل مكونات اليسار، وقد حان الوقت للإنكباب على هذا الموضوع، والشروع في دراسته من الناحية المبدئية العامة، والتشاور حول سبل البحث فيه تحت قيادة مركزية تمتلك أدوات العمل، وبتصور منهجي وعقلاني”، ولكن “بعيدا عن الإنعزال، والمفاهيم المتكلسة التي قامت عليها الأحزاب اليسارية القديمة”، حسب قوله.

 

وانتقد جلال التليلي والطاهر شقروش، حالة الأحزاب اليسارية الراهنة، ومنها الجبهة الشعبية، التي اعتبرا أنها تواجه مشكلة “احتكار القيادة”، المتمثلة في مجلس الأمناء، لنشاطها، وتعوق الإرتقاء التنظيمي، وتكرس التوافقات الدنيا، بسبب الخلافات في الرؤى بين مكوناتها المتعددة والمنقسمة إلى اشتراكيين ماركسيين وقوميين ناصريين وبعثيين، وهو منطلق، حسب رأيهما للتفكير في تطوير الشكل التنظيمي لهذا التحالف الجبهاوي ليكون حزبا موحدا.

 

لكن المتدخلين لمناقشة مداخلات القياديين في الجبهة والقريبين من القيادة، أكدوا “ضرورة تبني منهجية براغماتية، والإبتعاد عن المفاهيم الإيديولوجية القديمة”، التي كررها اليسار منذ عقود مثل دكتاتورية البروليتاريا، واعتبار الحزب هيئة أركان للثورة الإشتراكية، والإلتصاق والإلتزام ببرنامج الثورة الخصوصي وبالطروحات الماركسية الأصولية، “لأن هذه المفاهيم “لم تمكن من التقدم في دعم القوى اليسارية منذ انهيار المعسكر الإشتراكي “.

 

ودعوا بالمقابل، وفي إطار السعي إلى تجاوز الحالة الراهنة إلى بناء حزب سياسي على أساس برنامج اجتماعي واقتصادي، يستند الى حاجيات الواقع، ويتجنب الإيديولوجيا، تتآلف حوله الفصائل والشخصيات لتخوض به المعترك السياسي والتنموي، واعتبار أن مفهوم اليسار المتبني للعدالة الإجتماعية بين الطبقات والجهات والأجناس مجالا يضيق ويتسع، حسب دعم مختلف الفئات الإجتماعية لبرنامجه.

 

ووجه شبان من الجبهة في ختام الندوة، نداء لعقد لقاءات جهوية للتفكير في إطلاق مبادرات تقود مختلف فصائل اليسار إلى بعث “الحزب الكبير”، وتكوين مركز دراسات وتنسيقيات مناطقية تدعم برامج عمل الجبهة الشعبية في انتظار نضج فكرة هيكل تنظيمي جديد يقطع مع التشتت الذي رافق اليسار منذ تجربة حركات “العمال التونسي” و”آفاق” و”الشعلة “.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.