أهم المقالات في الشاهد

الخميس,26 نوفمبر, 2015
الجبهة الشعبيّة تعلق عضويّة حزب القطب بسبب لقاء عرضي بين منسقه العام و علي العريض

الشاهد_عندما لاحظ الجميع أن المواقف و السلوك السياسي الذي يحكم بعض الأطراف الحزبية إيديولوجي يتبنى الإقصاء و الرغبة الجامحة في الإنتقام التي ظلت ظاهرة و مفضوحة في الخطابات و الشعارات و حتى في الحملات الممنهجة جاء الردّ بأنّ هذا مجرّد إستنتاج لا معنى له و الواقع أنّ ذلك الإستنتاج هو القاعدة الرئيسية التي تحكم بعضهم أو يحتكم إليها هؤلاء.

 

الجبهة الشعبيّة التي تضم مختلف أبرز مكونات المشهد اليساري في البلاد ترفع شعارات الديمقراطية و الحريات و لكنها في الآن نفسه تتبنى ممارسة و مواقفا على النقيض تماما و من آخر ما جدّ من مجلس أمناءها الذي كان يفترض أن يجتمع للنظر في ما يمكن أن يقدّم هؤلاء للبلاد و للتونسيين جميعا في ظل أزمة إقتصادية و اجتماعية خانقة و مناخ من عدم الإستقرار السياسي و الأمني أنها اصدرت اليوم الخميس 26 نوفمبر 2015 بلاغا أعلنت فيه أن مجلس أمناء الجبهة اتخذ قرارا يقضي بتعليق عضوية حزب القطب وذلك على خلفية اللقاء الذي جمع المنسق العام لحزب القطب رياض بن فضل مع أمين عام حركة النهضة ووزير الداخلية السابق في فترة اغتيال شكري بلعيد و رئيس الحكومة في فترة إغتيال محمد البراهمي و ذكر البلاغ أن تعليق العضوية سيتواصل إلى حين توضيح رفاقهم في هذا الحزب موقفهم من اللقاء المشار إليه.


الواقع أنّ اللقاء لم يجمع الأمين العام لحركة النهضة علي العريض بالمنسق العام لحزب القطب رياض بن فضل بل أن الأخير كان حضوره عرضيا فالعريض كان قد إستقبل يومها في مكتبه الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة الذي كان مرفوقا برياض بن فضل الذي واكب زيارته إلى تونس.