تحاليل سياسية

الأحد,22 مايو, 2016
الجبهة الشعبيّة تعبّر عن “إنبهارها” بمؤتمر النهضة حدّ الشعور بـ”الإستفزاز”

في الأيام القليلة التي سبقت إفتتاح حركة النهضة لمؤتمرها العاشر الذي يختتم اليوم الأحد 22 ماي 2016 أشغاله أعلنت الجبهة الشعبية على لسان الناطق الرسمي باسمها حمة الهمامي مقاطعة حفل الإفتتاح قبل حتّى أن تتوجه لهم حركة النهضة بالدعوة بشكل رسمي و رغنم ذلك وجهت الدعوة و رفضت الجبهة الحضور كما أعلن الهمامي.

غياب الجبهة الشعبيّة عن مؤتمر حركة النهضة لم يجلب الإنتباه و لم يتم التركيز عليه فحجم الحضور الداخلي و الخارجي في حفل الإفتتاح و كذلك حجم الحضور الجماهيري لقواعد الحركة قد جلب الإنتباه أكثر من الغائبين أنفسهم و حتّى التقارير الصحفيّة المتحدّثة عن أبرز الوجوه الغائبة عن الحفل لم تتطرق إلى إسم حمة الهمامي و لا إلى أي إسم من قيادات الجبهة الشعبية إطلاقا بقدر التركيز مثلا على غياب الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي الموجود بالخارج و محسن مرزوق.

رغم رفضها الحضور فإنّ الجبهة الشعبيّة لم تخفي إنبهارها بالحفل و لكن على طريقتها فقد رفض عمار عمروسية، عضو مجلس الشعب، الدخول في مقارنات بين حزب حركة النهضة والجبهة الشعبية معبرا عن استغرابه من الإمكانيات التى رصدت لتنظيم المؤتمر العاشر للنهضة.

وان لم يخف عمار عمروسية القدرات التنظيمية المحكمة لحركة النهضة على هامش افتتاح مؤتمرها العاشر بالقاعة المغطاة برادس فانه تساءل عن غياب آليات الرقابة على تمويلات الأحزاب في تونس وصرّح عمروسية بأن هذا المؤتمر فيه استفزاز للشعب وبقية الأحزاب كما انتقد حضور رئيس الجمهورية وتساءل قائلا ماذا يفعل رئيس الجمهورية، معتبرا أن حضوره في مؤتمر النهضة مهين حسب تعبيره.