سياسة

الإثنين,29 يونيو, 2015
الجبهة الشعبية: نجاح عملية الانتقال الديمقراطي أو إخفاقها مرتبط بمصير قضية إغتيال بلعيد

الشاهد_أكدت الجبهة الشعبية، في بيان لها اليوم الاثنين، تمسكها بمواصلة النضال من أجل الكشف الحقيقة في اغتيال شكري بلعيد وخاصة كشف الأطراف التي تقف وراء هذا الاغتيال من ناحية التدبير والتخطيط.

 

وطالبت السلطات بتوفير كل الظروف لكي يجري الطور الأول من المحاكمة في إطار الشفافية داعية أنصار الجبهة وكافة القوى الديمقراطية إلى الحضور المكثف يوم غد الثلاثاء 30 جوان 2015.

 

وأضافت الجبهة في بيانها ان طريقة التعاطي مع قضية اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي تمثل امتحاناً حقيقياً للحكم الحالي أو لمدى وفاء رموزه على رأس الدولة والحكومة ومجلس النواب بتعهداتهم أمام الرأي العام بكشف الحقيقة، مبينة ان مصير هذه القضية سيكون محدداً في نجاح عملية الانتقال الديمقراطي أو إخفاقها.

 

وتشرع المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة يوم الثلاثاء 30 جوان 2015 في النظر في قضية اغتيال شكري بلعيد، الأمين العام لحزب الوطنين الديمقراطيين الموحد. ومن المنتظر أن تشمل هذه المحاكمة الأولى 30 متهما، في حين سيواصل حاكم التحقيق أبحاثه في ما يتعلق بعدد من الأشخاص الآخرين تنفيذًا لقرار محكمة التعقيب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.