الرئيسية الأولى

الخميس,2 يونيو, 2016
الجبهة الشعبية تعترض على “ترقية” قاضي التحقيق في قضية شكري بلعيد إلى وكيل جمهورية

الشاهد – استغرب زعيم حزب الوطنيين الديمقراطيين والقيادي بالجبهة الشعبية زياد الاخضر الاخبار التي وصلتهم حول تعيين قاضي التحقيق بالمكتب رقم 13 والمكلف بملف اغتيال شكري بلعيد في خطة وكيل الجمهورية في المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة ، وعدد القيادي الجبهاوي جملة من المآخذ حول القاضي المعني كان أببرزها قراره بختم البحث في ملف بلعيد ، ومن على القناة الوطنية الثانية تقدم زياد بدعوة للقضاة الشرفاء طالبهم فيها بالوقوف مع “خوهم” ومن دافع عنهم سابقا الشهيد شكري بلعيد ، وقدم المسألة في شكل درامتيكي يوحي بأن الجبهة اشعلت الضوء الأحمر في وجه القاضي بعد قراره إغلاق الملف وهي تدعو القضاة وحتى الأحزاب والشخصيات إلى معاضدتها .

يجب الإشارة إلى أن الأمر لا يتعلق بمناصبة سياسية يمكن للأحزاب أن تدلي فيها بدلوها وإنما يتعلق الأمر بالقضاء وحرمته وبحزب يرغب في التحشيد ضد أحد القضاة لأن الحزب يرغب في ترك ملف بلعيد مفتوحا لتسهل السمسرة به واستعماله في المناسبات الإنتخابية وفي المحاكمات وغير ذلك ، وقال زياد لخضر أنهم سيطرقون كل الأبواب ويتخذون كل الخطوات في سبيل الدفاع عن دم شكري بلعيد .


في نفس اللقاء شن القيادي الوطدي حملة على حركة النهضة واتهمها بممارسة العنف والإرهاب في عهد بن علي ، كما شكك في جدوى مسألة الفصل وأكد أن قيادات الحركة لا يصدرون على نفس الرأي ، كم فند أي تقارب معها واستبعد ذلك في المستقبل، وقال إن التناقض واسع بين قيادات النهضة الذين يحسنون المناورة كما يحسنون التقاط اللحظة وبين قواعدها المتمسكة بعمقها العقدي .