أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,19 فبراير, 2016
الجبهة الشعبية ترفض أي تدخل عسكري جديد في ليبيا مهما كان غطاؤه

الشاهد_ في تعليقه على تداعيات التدخل العسكري في ليبيا تاثيره على دول الجوار وعلى الوضع العام داخل البلاد ،قال عبد المومن بلعانس القيادي بالجبهة الشعبية أن التدخل العسكري ستكون له انعكاسات مباشرة خاصة على دول الجوار، و له أثار وخيمة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والامني بالنسبة لتونس، مؤكدا أن الجبهة الشعبية تعارض أي تدخل عسكري جديد في ليبيا مهما كان غطاؤه.
وقال بلعانس في تصريح لموقع الشاهد أن التدخل العسكري انطلق في ليبيا بصفة غير مباشرة منذ مدة من خلال القصف على بعض المواقع ، معتبرا أن التدخل العسكري الخارجي المباشر لازال غير معلن بعد.

 

وكان مجلس أمناء الجبهة الشعبية قد اعتبر في بيان له أن الوضع الخطير الذي تعيشه ليبيا والذي جعل منها موطنا للفوضى والجماعات الإرهابية، ومصدرا لعدم الاستقرار في المنطقة إنما سببه التدخل العسكري لهذا الحلف عام2011 الذي استهدف تدمير الدولة الليبية وتمزيق وحدة البلاد، وإحكام السيطرة على ثرواتها النفطية، معبرا عن رفضه المسبق لأي تدخل عسكري جديد في ليبيا مهما كان غطاؤه، ويؤكد أن مثل هذا التدخل لن يضع حدا للإرهاب بل سيغذيه ، كما أنه سيعمق مأساة الشعب الليبي الذي سيدفع ضريبة هذا التدخل من دم أبنائه وبناته ومن ثروات بلاده.

كما اعتبر أن أي مواجهة جدية للإرهاب ينبغي أن تمر عبر توحيد القوى المعادية للإرهاب في ليبيا والمتمسكة بوحدة أراضيها واستقلالها، ومساعدتها عبر الأمم المتحدة، على إعادة بناء الدولة الليبية ومؤسساتها.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.