الرئيسية الأولى

السبت,23 أبريل, 2016
الجبهة الشعبية تتهم رئيس الجمهورية بالتآمر على قضية بلعيد

الشاهد _ “هناك إصرار على غلق ملفي اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، تنفيذا لإتفاقات سياسية بين رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.. والإفراج عن رئيس فرقة حماية الطائرات سابقا عبد الكريم العبيدي المتهم في قضية اغتيال البراهمي أمس يفسّر أشياء كثيرة “

هذه عبارات القيادي في الجبهة الشعبية ونائب الامين العام لحزب الوطد محمد جمور ، يتهم فيها رئيس الجمهورية بالتدليس والتلاعب بالقانون ، وإذا علمنا إن رئيس الجمهورية ليس الا الباجي قائد السبسي الذي أنضوت تحته الجبهة الشعبية حين كان يقود جبهة الإنقاذ وراهنت عليه لإسقاط الترويكا ، ثم قطعت من أجله الطريق على المرزوقي وفعلت كل ما بوسعها ليصل إلى الرئاسة ، ثم إذا علمنا أن فسيفساء اليسار المنتظم وغير المنتظم وضع كل بيضه في سلة السبسي وإعطاه الثقة الكاملة ، فإنه يحق القول أننا أمام أطفال لديهم حالة حمق متقدمة ، لا يمارسون السياسة بقدر ممارستهم للعب في أماكن محرمة وغير معدة للعبث ، حيث لا يمكن ترك هؤلاء يتسلون بالوطن ويقلبون أفئدتهم وفق نزواتهم الإيدولوجية ، بالأمس ذابوا في حب السبسي واليوم يخوّنونه ، ثم إذا كانو حسموا في السبسي وفي النداء وفي المرزوقي وفي المؤتمر وفي الحراك وفي محسن مرزوق ومشروعه واتهموا الرياحي بشراء حزب الاتحاد الوطني وسفهوه وسخروا من الهاشمي الحامدي ..إذا مع من يريدون ممارسة السياسة ، وهل يجول بخاطرهم القفز إلى السلطة بشكل مباغت ثم حل الأحزاب و”بلشفة” البلاد ! ألا يرغب هذا المكون المهزوز المرتبك في العودة إلى الجادة ومعاملة شركاء الساحة ولو بالحد الأدنى من الإحترام ، هل كان يجول في خلد هؤلاء أن الباجي مطية سهلة سيسحبهم إلى السلطة ثم يرحل ويتركها لهم بعد أن يثبت شعار المطرقة على قرطاج والمنجل على القصبة ؟


نهش في النهضة ونهش في الغنوشي ونهش في المرزوقي ونهش في السبسي ونهش في القضاء ونهش في الأحزاب ونهش في الثوابت ونهش في الأخلاق !!! متى تُراه يخفت الهرج عن الجبهة ويبرد هيجانها ويسكت عنها الحقد ، وتنزع ثوب ستالين وتنسى الساحة الحمراء وتشرع في الحديث باللكنة التونسية ..تونسوا انفسكم يرحمكم الله .

نصرالدين السويلمي