سياسة

الخميس,14 يناير, 2016
الجبهة الشعبية: الائتلاف الحالي لا يمتلك تصورا جديدا لمستقبل تونس ، بل ينزع تدريجيا إلى العودة بالبلاد إلى مربع الاستبداد

الشاهد_بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة ، أصدرت الجبهة الشعبية أمس الاربعاء 13 جانفي 2016 بيانا عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ، دعت فيه إلى تحقيق جملة من المطالب .

 

و من أهم ما دعت إليه الجبهة الاصطفاف لاستكمال مسار الثورة من خلال تحقيق اهدافها وبالتّسريع في إرساء المؤسّسات الدّستوريّة وإصلاح هياكل الدولة وفق ما جاء في الدستور.

 

كما شدّدت الجبهة الشعبية في بيانها، الى الدّفاع على مكسب الحريات والتصدّي لكل محاولات النّيل منه، و العمل على إنجاز المؤتمر الوطني لمقاومة الإرهاب.

 

هذا و أكدت على ضرورة التّعجيل باتخاذ إجراءات ملموسة وحقيقيّة لمقاومة، الفساد والتّهريب والتّهرّب الجبائي والبطالة وغلاء المعيشة،و التّمسّك بالسيّادة الوطنيةّ وتجنيب تونس الانخراط في محاور إقليميّة ودوليّة معادية لمصالح الشعب والوطن، مؤكّدة “تمسّكها بتحقيق أهداف الثّورة”.

 

و قالت الجبهة في نصّ البيان:”إنّ الائتلاف الحالي الذي لا يمتلك تصورا جديدا لمستقبل تونس وفقا لأهداف ثورتها …ينزع تدريجيا إلى العودة بالبلاد إلى مربّع الاستبداد”، مشيرة إلى أنّ “الحكومة لم تتقدم أية خطوة في كشف الحقيقة في ملف الشهيدين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.