مختارات

الإثنين,29 فبراير, 2016
الجازية الهلالية .. امرأة صنعت تاريخ عرش ..

الشاهد_الجازية هي امرأة عربية بنت الأمير سرحان من أمراء بني هلال وأمها هي الاميرة الشماء٬ وهي أخت الأمير الحسن بن سرحان في تغريبتهم الشهيرة من أرض نجد إلى شمال أفريقيا.

كانت الجازية الهلالية من الفاعلين الأساسيين في تغريبة بني هلال المشهورة. قيل انها احتكرت ثلث المشورة في مجلس الشورى لقومها ومجلس حربهم نظرا لرجاحة عقلها وحسن تدبيرها وصواب المشورة والحكمة والروية. من أجل قبيلتها بني هلال تركت زوجها “شكر الهاشمي” صاحب مكة الذي كانت تحبه٬ ولا ترضى برجل غيره٬ والذي أنجبت منه ولًدا اسمه محمد٬ ولم يغلبها على هذه العاطفة الخاصة إلا العاطفة العامة تجاه قبيلتها؛ والتي تستوجب سفرها معهم إلى تونس لحاجتهم إلى مشورتها وتحميسا لهم على النصر؛ ولذا فارقت زوجها الذي آثرت وولدها الذي أحبت٬ وفارقت رغد العيش معه إلى جفوة الحياة القاسية التي تقوم على النقلة والحرب. والجدير بالذكر أن المرأة في بني هلال كانت لاعًبا أساسًيا في مختلف مظاهر الحياة وليست الحياة السياسية وحدها والأمثلة كثيرة٬ مثل شيحة أخت الأمير أبي زيد٬ وخضرة الشريفة والدته٬ وواصفة ابنة دياب بن غانم.

كما روي أيضا

جازية الهلالية اسمها الجازية بنت سرحان الدريدي نسبة لدريد أحد بطون بني هلال٬ وأخت السلطان حسن بن سرحان المشهور في السيرة المعروفة٬ وشاركت بنو هلال هوازن في غزوة حنين ضد المسلمين في السنة الثامنة للهجرة ولكنهم دخلوا الإسلام بعد أن وفد زعيمهم هلال بن عامر على رسول الله صلى عليه وسلم٬ وقد شاركت بنو هلال في الفتوحات الإسلامية أيام الخلفاء الراشدين٬ وقد انتقل كثير منهم إلى
البلاد المفتوحة كسائر القبائل٬ وبقي منهم من بقي في منازلهم القديمة بالطائف وصحراء نجد٬ ومع الوقت اشتد عودهم وتآلفت حولهم القبائل حتى قرروا التوجه نحو الغرب إلى تونس الخضراء بعد الجفاف والمجاعة التي نزلت بهم٬ وكان ذلك حوالي عام 442هـ فيما عرف بتغريبة بني هلال٬ وكانت الجازية من الفاعلين الأساسيين فيها.

الجازية الهلالية هي تجربة لامرأة ولدت في مجتمع قبلي بكل ما تعنيه كلمة قبيلة من مكانة ودور للمرأة٬ ورغم ذلك كانت من أشهر شاعرات وسياسيات واستطاعت أن تحصل على ثلث مشورة قومها وتساهم بفاعلية في صنع القرار الفضل يرجع الى أبي زيد بن رزق بن نايل٬ وعلى أي حال منحت هذا الامتياز لما أنعم علها الله من سداد الرأي٬ وصواب المشورة٬ والحكمة والروية٬ ومنحت هذا الامتياز رسميا عندما حاول بنو هلال استعادة خضرة الشريفة وابنها أبي زيد الذي لم يعترفوا ببنوته لهم في بادئ الأمر لأنه ولد أسود اللون نتيجة طفرة جينية وراثية ؛ وهو ما جعلها تأخذ ابنها وتعيش في قبائل الزحلان٬ ويكبر أبو زيد ويحارب أهله حتى يأتوا إليه بأبيه فارسهم رزق بن نايل الذي هو أبوه٬ فتخشى الأم خضرة على ولدها من قتل أبيه وتظهر بعد أن كانت مختفية٬ وتعلن لبني هلال أن من يقابلهم هو ابنها وابنهم٬ فيسرون به ويطلبون عودته معهم فيشترط عليهم أن يفرشوا أمام موكب أمه خضراء الأرض حريرا من قبائل الزحلان إلى منازل بني هلال٬ وهي مسافة بعيدة جدا٬ فطلب الملك سرحان ليأخذ رأي الجازية فقالت: يا أبي نجمع ما لدينا من حرير٬ ويتم فرشه أمام موكب الأميرة خضرة٬ فإذا ما قارب الموكب على بلوغ نهايته يقوم العبيد بلم الجزء الذي مشى عليه الموكب٬ وفرشه أمامها مرة أخرى٬ ويتم تكرار هذا الوضع إلى أن تصل إلى منازل بني هلال٬ وهكذا نكون قد حللنا الإشكال دون كسر شروط أبي زيد؛ فسرالملك ومنحها من وقتها ثلث المشورة في بني هلال. فمن أجل قبيلتها بني هلال تركت زوجها ‘شكر الهاشمي’ صاحب مكة التي كانت تحبه ٬ ولا ترضى برجل غيره٬ والذي أنجبت منه ولًدا اسمه محمد٬ ولم يغلبنها على هذه العاطفة الخاصة إلا العاطفة العامة تجاه قبيلتها؛ ورحلتها معهم إلى تونس لحاجتهم إلى مشورتها وتحميسها لهم على النصر؛ ولذا فارقت زوجها الذي تآثر وولدها الذي تحب٬ وفارقت رغد العيش معه إلى جفوة الحياة القاسية التي تقوم على النقلة والحرب.

و أن هذا ربما يؤخذ علها تاريخيا لأن طاعة الزوج واجب ديني وأخلاقي. وطالت مدة المجاعة فاضطروا للتفكير بصورة مختلفة٬ وكان عليهم أن يتحركوا مثل قبضة اليد الواحدة على الرغم من كل الخلافات المحتدمة داخلهم٬ وكان الحلم الذي طالما بحثوا عنه حيث أرض لا تجدب٬ وماء لا ينضب متمثلا في تونس
الخضراء٬ وكان لا بد من استطلاع الطرق والدروب والمسالك إليها٬ وأشارت عليهم الجازية بأن يقوم أبو زيد بن رزق بن نايل بهذه المهمة نظًرا لقدرته الفائقة على الحيلة والتنكر٬ ناهيك عن كونه فارس بني هلال٬ وذهب في رحلته الاستطلاعية إلى تونس فيما عرف برحلة ‘الريادة’٬ واستغرقت الرحلة خمسين يوًما وعاد أبو زيد وحيًدا لا يحمل معه إلا وصًفا للأرض الحلم ‘تونس’٬ ومن هنا بدأت بنو هلال والقبائل المجاورة تزحف نحو الأرض التي لا تجدب والماء الذي لا ينضب٬ و رحلوا إلى تونس وعجزوا أمام حصونها٬ وأحاول أبو زيد والجازية استعمال الحيلة مع الحراس حتى تمكنوا من فتح الأبواب ولكن دون جدوى٬ وبدأت المعارك مع الزناتي خليفة ورجاله الذين أذاقوا بني هلال الهزائم٬ إلى أن تمت الاستعانة بالأمير دياب بن غانم زعيم بني زغبا الذي أردوا في البداية إبعاده عن الحرب لسوء خصاله وجشعه وجاء وكان فتح تونس على يديه وتم تحقيق الحلم الهلالي

جازية الهلالية.. امرأة صنعت تاريخ الرجال

تبقى رغم ضراوة الحاضر وشراسته٬أحضان الماضي دفئا خالصا٬ وملحا٬ ومعلما٬ ومرشدا٬ لمستقبل أكثر تفاؤلا. والجازية الهلالية واحدة من تلك الإشارات التي لن يخفت ضوءها مهما مر عليها الزمن٬ فهي تجربة لامرأة ولدت في مجتمع قبلي بكل ما تعنيه كلمة قبيلة من مكانة ودور للمرأة٬ ورغم ذلك استطاعت أن تحصل على ثلث مشورة قومها وتساهم بفاعلية في صنع القرار…

قيادة عربية

وفي حوار متخيل مع الجازية الهلالية سافرت عبر التاريخ والجغرافيا إلى بلاد بعيدة٬ وعصور سحيقة٬ حيث قبائل بني هلال وبني سلي وزغبا ودريد والجعفرية ورياح أصحاب سيرة بني هلال المشهورة في الأدب الشعبي العربي والقاطنين في صحراء نجد العربية في القرن الرابع الهجري تحديًدا٬ وما لبثت أقدام ناقتي تطأ قبائل بني هلال حتى أسرع الحراس لاستقبالي٬ باعتباري ضيفا غريبا حل عليهم وما للغريب عندهم إلا طيب اللقاء وحسن الضيافة٬ وقال أحدهم حللت أهًلا ونزلت سهلا يا أخا العرب من أي البلاد أنت؟ قلت من مصر المحروسة٬ فقاطعني قائلا: إذن بالتأكيد أنت قادم من هذه الرحلة البعيدة في الزمان والمكان لملاقاة أحد أمراء بني هلال٬ أبي زيد الهلالي سلامة٬ أو دياب بن غانم٬ أو السلطان حسن بن سرحان وأخذ يعدد الأمراء٬ غير أني قاطعته قائًلا: لقد جئت لملاقاة الأميرة الجازية الهلالية وحدها وليس أي من الذين ذكرت٬ أجلسني الحارس٬ وقال: انتظر حتى أستأذن لك بالدخول للقائها٬ وعلى الفور قدم لي أحد الحراس وأنا في باحة الانتظار قدًحا من القهوة العربية الشهيرة كنت في أمس الحاجة إليه٬ وهمس في أذني: ماذا تعرف أنت عن الجازية الهلالية٬ وأنت مولود بعدها بأكثر من ألف عام قلت: في زماننا يقولون إنها من أشهر الشخصيات النسائية العربية على مر العصور٬ ولها مكانتها البارزة في قومها بني هلال وسيرتهم الحية والحاضرة بقوة في زماننا٬ واسمها الأصلي “نور بارق” والجازية هو لقبها٬ وهي كما وصفت لنا جميلة المنظر٬ لطيفة المحضر٬ بديعة الجمال٬ عديمة المثال في الحسن والكمال٬ وفصاحة المقال٬ لا يوجد مثلها في الخلق لا في الشرق ولا في الغرب.

واستطردت قائلا:‐ والحراس فرحون بما أقوله في أميرتهم‐ واسمها الجازية يعني المتخيلة في شعورها٬ حيث يتسم شعرها بالطول الشديد٬ وتعقده في تسعين عقدة و… فجأة ارتعدت مفاصلي لتغير ملامح الحراس إذ ظنوا أني أتغزل في جسد أميرتهم وهّم أحدهم أن يفتك بي وهو يقول أتتغزل في أميرتنا أمامنا وفي ديارنا يا… أتظن أنك الآن في زمن البطون العارية والنهود المهتزة القادم إلينا منه٬ لم ينقذني منه سوى صوت وصيفه الأميرة الجازية تدعوني لملاقاة الأميرة٬ وذهبت معهما إلى خيمة الأميرة الرائعة التصميم والألوان.

فوجدتها بكل بهائها وجمالها وكبريائها واقفة في استقبالي٬ ورحبت بي وبادرتني هي بالسؤال: ما الذي دفعك لقطع كل هذه المسافات لإجراء حديث صحفي معي –كما تسمونه‐ دون بقية أمراء بني هلال؟ قلت: لأنك سيدتي الأميرة٬ تمثلين النموذج الحي لإيجابية المرأة العربية باعتبارك من أشهر شاعرات وسياسيات العرب٬ كما أنك أعطيت المثل في مشاركة المرأة العربية في صنع القرار منذ عصور باكرة من التاريخ؛ ولذا نود أن تلقي الأضواء والظلال على تجربتك الثرية للناس أجمعين٬ وبخاصة للمشككين في مكانة المرأة العربية في المجتمع العربي.

رددت الأميرة في تواضع غير معروف عنها٬ وقالت: أتمني أن أكون كما تقول٬ على أي حال أنا مستعدة للإجابة عن أي أسئلة تطرحها.

الجازية وبنو هلال

*الأميرة الجازية: الناس في زماننا قلت معرفتهم بالتاريخ٬ ولذا نرجو منك أن تحدثينا عن نفسك ومنشأك

**اسمي الجازية بنت سرحان الدريدي نسبة لدريد أحد بطون بني هلال٬ وأخت السلطان حسن بن سرحان المشهور لديكم في سيرتنا المعروفة٬ أما عن بني هلال فهي أحد بطون قبيلة “هوازن” المعروفة٬ وتنتسب إليهم أم المؤمنين “زينب بنت خزيمة” “وميمونة بنت الحارس”٬ وهم أخوال خالد بن الوليد٬ وعبد الله بن عباس رضي الله عنهما٬ وشاركت بنو هلال هوازن في غزوة حنين ضد المسلمين في السنة الثامنة للهجرة ولكنهم دخلوا الإسلام بعد أن وفد زعيمهم هلال بن عامر على رسول الله صلى عليه وسلم٬ وقد شاركت بنو هلال في الفتوحات الإسلامية أيام الخلفاء الراشدين٬ وقد انتقل كثير منهم إلى البلاد المفتوحة كسائر القبائل٬ وبقي منهم من بقي في منازلهم القديمة بالطائف وصحراء نجد٬ ومع الوقت اشتد عودهم وتآلفت حولهم القبائل حتى قرروا التوجه نحو الغرب إلى تونس الخضراء بعد الجفاف والمجاعة التي نزلت بهم٬ وكان ذلك حوالي عام 442هـ فيما عرف بتغريبة بني هلال٬ وكنت أنا من الفاعلين الأساسيين فيها.

*مولاتي الأميرة٬ قيل إنك احتكرت ثلث المشورة في مجلس الشورى لقومك ومجلس حربهم فكيف تأتى لك ذلك؟

** ابتسمت الأميرة وتفتحت أساريرها٬ وقالت: بداية أود أن أشير إلى أنه لولا أن قومي كانوا يعطونني الفرصة للتعبير عن آرائي لما وصلت لأن آخذ هذا الامتياز الذي لم يحظ به أي من رجالات بني هلال عدا أبي زيد بن رزق بن نايل٬ وعلى أي حال منحت هذا الامتياز لما أنعم علي به الله من سداد الرأي٬ وصواب المشورة٬ والحكمة والروية٬ وأذكر أني منحت هذا الامتياز رسميا عندما حاول بنو هلال استعادة خضرة الشريفة وابنها أبي زيد الذي لم يعترفوا ببنوته لهم في بادئ الأمر لأنه ولد أسود اللون نتيجة طفرة جينية وراثية لم نكن نعرفها في زماننا بالطبع؛ وهو ما جعلها تأخذ ابنها وتعيش في قبائل الزحلان٬ ويكبر أبو زيد ويحارب أهله حتى يأتوا إليه بأبيه فارسهم رزق بن نايل الذي هو أبوه٬ فتخشى الأم خضرة على ولدها من قتل أبيه وتظهر بعد أن كانت مختفية٬ وتعلن لبني هلال أن من يقابلهم هو ابنها وابنهم٬ فيسرون به ويطلبون عودته معهم فيشترط عليهم أن يفرشوا أمام موكب أمه خضراء الأرض حريرا من قبائل الزحلان إلى منازل
بني هلال٬ وهي مسافة بعيدة جدا٬ فدعاني أبي الملك سرحان ليأخذ برأيي فقلت يا أبي نجمع ما لدينا من حرير٬ ويتم فرشه أمام موكب الأميرة خضرة٬ فإذا ما قارب الموكب على بلوغ نهايته يقوم العبيد بلم الجزء الذي مشى عليه الموكب٬ وفرشه أمامها مرة أخرى٬ ويتم تكرار هذا الوضع إلى أن تصل إلى منازل بني هلال٬ وهكذا نكون قد حللنا الإشكال دون كسر شروط أبي زيد؛ فسر أبي بما قلت ومنحني من وقتها ثلث المشورة في بني هلال.

الروح القومية

*سيدتي الأميرة: المؤرخون يقولون إنك آثرت عاطفتك تجاه قبيلتك على حساب هنائك العائلي الشخصي.. فما تعليقك؟

** تكسو وجه الأميرة مسحة من الحزن وكأني قد نكأت جرًحا تحاول نسيانه وتقول: ما قاله المؤرخون صحيح٬ فمن أجل قبيلتي بني هلال تركت زوجي “شكر الهاشمي” صاحب مكة الذي كنت أحبه٬ ولا أرضى برجل غيره٬ والذي أنجبت منه ولًدا اسمه محمد٬ ولم يغلبني على هذه العاطفة الخاصة إلا العاطفة العامة تجاه قبيلتي؛ والتي تستوجب سفري معهم إلى تونس لحاجتهم إلى مشورتي وتحميسي لهم على النصر؛ ولذا فارقت زوجي الذي آثر وولدي الذي أحب٬ وفارقت رغد العيش معه إلى جفوة الحياة القاسية التي تقوم على النقلة والحرب٬ وأعلم أن هذا ربما يؤخذ علّي تاريخيا لأن طاعة الزوج واجب ديني وأخلاقي.

*أردت أن أخفف من الألم الذي سببته لها بسؤالي السابق٬ وأردت أن أنتقل إلى واحة أهدأ وقلت لها: الأميرة الجازية قيل عنك إنك من شاعرات العرب٬ فهل لنا أن نسمع منك بعًضا من نتاجك الشعري؟

**ابتسمت الأميرة وقالت: نعم أقرض الشعر٬ ولي أبيات شهيرة يحفظها البعض في زمانكم٬ مثل:
لا خير في الطفل إذا نشا وكان رقادا كثيًرا همائره
إذا ما قضى الشرق والغرب والسوا وقطع ما بين الثنايا فراوده
إما يموت ويرتاح من عيشة الردى ولا يروح كما الصومالي مخالبه

الريادة والتغريبة

*الأميرة الجازية: من أسباب شهرة بني هلال تغريبتهم المشهورة التي هاجروا فيها من صحراء نجد العربية شرًقا إلى تونس والجزائر غرًبا٬ فماذا عن هذه التغريبة وما طبيعة دورك فيها؟

**الحديث عن التغريية طويل جدا؛ ولذا دعني أحدثك باختصار شديد٬ فقد بدأت تغريبة بني هلال داخل أرضهم٬ بعد أن غيّر الجدب كل المعالم القديمة٬ وطالت مدة المجاعة فاضطررنا للتفكير بصورة مختلفة٬ وكان علينا أن نتحرك مثل قبضة اليد الواحدة على الرغم من كل الخلافات المحتدمة داخلنا٬ وكان الحلم الذي طالما بحثنا عنه حيث أرض لا تجدب٬ وماء لا ينضب متمثلا في تونس الخضراء٬ وكان لا بد من استطلاع الطرق والدروب والمسالك إليها٬ وأشرت على القوم بأن يقوم أبو زيد بن رزق بن نايل بهذه المهمة نظًرا لقدرته الفائقة على الحيلة والتنكر٬ ناهيك عن كونه فارس بني هلال٬ وذهب في رحلته الاستطلاعية إلى تونس فيما عرف برحلة “الريادة”٬ واستغرقت الرحلة خمسين يوًما وعاد أبو زيد وحيًدا لا يحمل معه إلا وصًفا للأرض الحلم “تونس”٬ ومن هنا بدأت بنو هلال والقبائل المجاورة تزحف نحو
الأرض التي لا تجدب والماء الذي لا ينضب٬ ونقطع رحلة طويلة حتى نصل إلى تونس ونعجز أمام حصونها٬ وأحاول أنا وأبو زيد استعمال الحيلة مع الحراس حتى نتمكن من فتح الأبواب ولكن دون جدوى٬ وبدأت المعارك مع الزناتي خليفة ورجاله الذين أذاقونا الهزائم تلو الهزائم في بادئ الأمر٬ إلى أن تمت الاستعانة بالأمير دياب بن غانم زعيم بني زغبا الذي أردنا في البداية إبعاده عن الحرب لسوء خصاله وجشعه وجاء وكان فتح تونس على يديه وتم تحقيق الحلم الهلالي.

*الأميرة الجازية: كان لك كما رأينا دور بارز في الحياة السياسية داخل قومك.. فماذا عن النساء الأخريات؟

**المرأة في بني هلال كانت لاعًبا أساسًيا في مختلف مظاهر الحياة وليست الحياة السياسية وحدها والأمثلة كثيرة٬ انظر مثًلا إلى شيحة أخت الأمير أبي زيد٬ وخضرة الشريفة والدته٬ وواصفة ابنة دياب أبن غانم٬ ومن الجانب الأخر حيث آل تونس انظر إلى سعدى بنت خليفة الزناتي٬ وابنة عمها عزيزة..



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.