سياسة

الجمعة,26 فبراير, 2016
التيار الديمقراطي..ما قامت به النقابات الامنية خرق خطير لرمز من رموز السيادة الوطنية

الشاهد_اصدر حزب التيار الديمقراطي مساء امس الخميس 25 فيفري بلاغا قال فيه إنّه تابع بقلق واستياء شديدين الأحداث الخطيرة التي جدت بساحة القصبة وأمام مقر رئاسة الحكومة، رمز من رموز السيادة الوطنية، من طرف بعض النقابات الأمنية حيث رفعت خلالها شعارات تمس من هيبة الدولة ومؤسساتها وتتعدى على قانون البلاد ودستورها الذي خطه شهداؤها بدمائهم و تضحياتهم خلال ثورة الحرية والكرامة .

 

في المقابل، عبّر الحزب عن دعمه للزيادة في أجور الأمنيين والعسكريين والديوانيين والقضاة مع توفير مورد لذلك من مقاومة الفساد والتهريب، معتبرا أنّ ما حصل تعدّ صارخ على الدستور وخرقاً خطيراً لمبادئ الجمهورية في ظرف دقيق تمرّ فيه تونس بتهديدات أمنيّة وهي في أمسّ الحاجة الى من يذود على حدودها ومؤسساتها، وفق تعبير البيان.

 

واعتبر التيار الديمقراطي أن الدور الطبيعي لقوّات الأمن الوطني في هذا الظرف الحساس هو الدفاع على أرض الوطن في مختلف الجبهات و الجهات. وندّد الحزب بهذه الممارسات التي تُعرّض أمن الوطن واستقراره للخطر

 

ودعا الحزب في ذات البيان كل الأطراف إلى احترام القانون والحكومة إلى محاسبة المسؤولين على هذا التمرّد وإلى التقيد بأحكام الدستور الذي يضمن الحق النقابي للأمنيين دون الإضراب وبتراتيب المؤسسة الأمنية التي تقوم على الانضباط.

 

يشار إلى أنّ الأمنيين الممثلين لنقابة قوات الأمن الداخلي احتجوا في ساحة الحكومة بالقصبة، حيث تجاوز المحتجون الباب الرئيسي لمقر رئاسة الحكومة وتجمهروا في البهو.

 

تأتي هذه التحركات على خلفية ما اعتبره الأمنيون “إخلافا من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لوعوده التي قطعها بالنظر في مطالب الأمنيين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.