وطني و عربي و سياسي

الإثنين,13 يوليو, 2015
التوقيع على اتفاق مبدئي لحل أزمة ليبيا في غياب برلمان طرابلس

الشاهد_وقع الفرقاء الليبيون وسط ترحيب دولي، إتفاقا مبدئيا لإنهاء صراع على السلطة امتد لأكثر من 4 سنوات منذ الإطاحة بالرئيس السابق معمر القذافي بعد صراع خلف برلمانين وحكومتين في شرق البلاد وغربها.

وحضر حفل التوقيع وفد برلمان طبرق وممثلو عدد من المجالس البلدية والأحزاب السياسية وغاب عنه وفد المؤتمر الوطني العام عن برلمان طرابلس بعد أن رفض العودة إلى حوار الصخيرات مشترطا النظر في مقترحات قدمها لتعديل مسودة الاتفاق اعتبرها جوهرية لإنجاح الحوار.

وبموجب الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة تتولى حكومة وفاق وطني السلطة في ليبيا لمدة عام، يترأسها رئيس وزراء له نائبان ويتمتع بسلطة تنفيذية، بينما يكون مجلس النواب الهيئة التشريعية في البلاد، تركيبة حكومية شكلت أهم النقاط الخلافية التي عارضها المؤتمر العام.

واعتبر الراعي الأممي للحوار الليبي برناردينو ليون التوقيع على المسودة خطوة مهمة في طريق استكمال الانتقال السياسي والديمقراطي تاركا الباب مفتوحا لمن تخلف عن الحضور مع ترحيبه بأي تعديل قد يطرأ على تفاصيل الاتفاق النهائي والقضايا العالقة.