الرئيسية الأولى

الأربعاء,17 يونيو, 2015
التهم التي تواجه المرزوقي ..

الشاهد_اصوات تعالت ومازالت تتعالى تتهم الدكتور المنصف المرزوقي باستغلال قضية محمد مرسي لكسب شعبية اضافية وتحقيق تقدم على مستوى الخارطة الحزبية ورفع اسهمه السياسية ، وتلح على عدم اقتناع المرزوقي بملف مرسي لكن تبناه لقناعته بانه من الملفات الجذابة التي تجلب الاضواء ، آخرون ذهبوا الى ان الرئيس التونسي السابق سبق له مبايعة الاخوان ، وان ولائه للمرشد العام محمد بديع جعله يسخر وقته وخبرته للدفاع عن مرسي ، اقاويل اخرى كثيرة قيلت هنا في تونس واخرىعجت بها وسائل اعلام الانقلاب في مصر ، كلها تُجمع على الطعن في دفاع المرزوقي على مرسي .

اتذكر كلمة قالها احد جنرالات الجزائر سنة 2002 وجهها لاحد قياديي العروش الذي سبق له وطالب سنة 1992 الجيش الجزائري بتوقيف المسار الانتخابي اثر اكتساح الجبهة الاسلامية ، القيادي الذي طالب باسقاط صناديق 92 عاد سنة 2002 وطالب بإسقاط النظام ، رد عليه الجنرال بان البلاد فيها الكثير من الخصوم الجبناء ووالقليل من الخصوم الشجعان ، وان علي بلحاج من الخصوم الشجعان اما انت فمن الخصوم الجبناء الذين يحتمون بالنظام مرة ويطالبون باسقاطه اخرى ، حتى بعد 20 سنة يبقى الخصم يحترم في خصمه الشجاعة ، ويحتقر تزلف الثعالب ، لذلك حتى وان ثبتت ادعاءاتهم حول المرزوقي وثبّتوا عليه التجارة بقضية مرسي ثم ثبتوا عليه ملاين السمك والخمر واشياء اخرى جادت بها قرائحهم ، يبقى في الاخير من الصعب عليهم ان يثبوا الجبن على المرزوقي ، وان اعتبروا أن الرجل خرج من حياته بتجارب ينخرها الفشل ، وان اعتبروا انه صفر سياسة كما قالوا ، فلا احد حتى من الد خصومه يمكن ان يعتبر المرزوقي صفر شجاعة ، سوف تنتهي كل كل الاقاويل المزيفة ، وينتهي اصحابها الى التراب ويطويهم التاريخ مثلما سيطوي المرزوقي ، وسيبقى الخبر الوحيد الذي تحتفظ به سجلات الزمن ،ان أحد رؤساء تونس ، مزق الصمت وكنس الحسابات الضيقة وانحاز الى رئيس مصري شرعي انقلب عليه العسكر .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.