الرئيسية الأولى

الثلاثاء,31 مايو, 2016
“التهديد” الأمريكي المزعوم لتونس

الشاهد_كثر الجدل في الفترة الأخيرة صلب مجلس نواب الشعب و خارجه بشأن القانون المتعلّق بالبنوك و المؤسسات الماليّة خاصّة و قد غعترف رئيس المجلس محمد الناصر بإمكانية وجود تسرّع في عرضه على الجلسة العامّة وسط إنسحاب من نواب المعارضة لم يمنع بقيّة النواب من مواصلة النقاش و المصادقة على القانون غير أن تظلم المنسحبين لدى الهيئة الوقتيّة لمراقبة دستوريّة القوانين أثار جدلا آخر أكبر.

 

الهيئة الوقتيّة لمراقبة دستورية القوانين قبلت الطعن شكلا و تحدّثت في بيان لها عن عدم دستورية الإجراءات المتبعة في المصادقة على القانون موضع الجدل غير أن نوابا من المعارضة وظفوا القرار بشكل آخر محولين وجهة القرار نحو الطعن في دستورية المضمون و في خضمّ ذلك صدر عن بعضهم أن سفارة الولايات المتحدة الأمريكيّة قد أسرّت لبعضهم عبر سفيرها بتونس أنها غاضبة من هذا التمشي و أنها قد تهدد بسحب ضمانها من القرض الذي سيقدمه صندوق النقد الدولي لتونس و المقدّر بـ5 مليار دولار.

 

و بعد أن راج خبر “التهديد” الأمريكي في جل وساءل الإعلام التونسيّة تقريبا و ما أثاره ذلك من جدل خرج السفير الأمريكي بتونس دانيال روبينستين امس الاثنين 30 ماي عن صمته نافيا نفيا قاطعا “مزاعم بعض النواب الذين أكدوا أنه كان قد هدد بامكانية سحب الولايات المتحدة الأمريكية لضمانها من القرض الذي سيقدمه صندوق النقد الدولى لتونس والمقدر بقيمة 5 مليار دولار.”