أخبــار محلية

الخميس,22 أكتوبر, 2015
التلفزة الوطنية توضح بخصوص ما يروج حول تراجع مداخيل الإشهار ونسب المشاهدة

الشاهد _ردا على ما يروج حول تراجع مداخيل الإشهار ونسب المشاهدة،نفت التلفزة الوطنية في بلاغ لها كا ما يروج واعتبرته إدعاءات باطلة ومعطيات خاطئة.

وأوضحت أنّه في ما يتعلق بالإشهار، بلغت مداخيل الإشهار سنوات 2012،2013 و2014 قرابة 8,5 مليون دينار سنويا بينما تجاوزت المداخيل خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2015 (إلى حدود شهر سبتمبر) الـ 8 مليون دينار وهو ما يمثل ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالسنوات الفارطة.

أمّا خلال شهر رمضان ورغم عرقلة بعض الأطراف لإنتاج سيتكوم “فاميليا لول”، فقد بلغت مداخيل الإشهار 1,901 مليون دينار في حين لم تتجاوز مداخيل رمضان 2014 الـ 1,640 مليون دينار . ومن المعلوم أنّ تحسن مداخيل الإشهار مرتبط أساسا بنوعية البرامج ونسب المشاهدة.

وفي ما يتعلق بنسب المشاهدة، فإنّ التلفزة الوطنية حافظت على نسب مشاهدة محترمة حيث يتراوح موقعها بين المرتبة الأولى والثانية حسب الفترات والجهات وحسب دراسات لعدد من المؤسسات المتخصصة في قياس نسب المشاهدة حسب ما جاء في نصّ البلاغ.

وبخصوص إنتاج البرامج وعكس ما يروّج فإنّ التلفزة التونسية تنفق حوالي 6 مليون دينار سنويا لخلاص الأعمال الإضافية لفائدة أعوان المؤسسة (والذي يمثل 55% من الميزانية المرصودة للإنتاج) في حين لم تتجاوز الـ 0,4 مليون دينار سنويا قبل سنة 2011.

وأكّدت التلفزة الوطنيّة أنّ هذه الادعاءات لا تخلو من تحامل، مشيرة إلى عزمها مزيد تطوير أدائها والرفع من جودة برامجها في إطار قيم المرفق العام والحرص على الارتقاء إلى مستوى إنتظارات المشاهدين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.