أحداث سياسية رئيسية

الثلاثاء,23 فبراير, 2016
التغيرات الموجودة في اللجان هي سبب كل ما يحدث من تأخير في استكمال الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب

الشاهد_قال رئيس اللجنة الانتخابية الخاصة في مجلس نواب الشعب بدر الدين عبد الكافي إن جلسة الأمس كانت رقم 19 في مسار اختيار اعضاء الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، مشيرا إلى تجاوز المعرقلات الاولية خاصة مع بداية المشاورات مع المجتمع المدني.

 

وقد أضاف عبد الكافي في تصريح للشاهد أن اللجنة انطلقت باختيار أربعة أساتذة جامعيين لهذه الهيئة، مشيرا إلى أن الحضور كان بثلاثة عشر نائبا مما حال دون القيام بعملية الاختيار.

 

وقال رئيس اللجنة الانتخابية أنه تم فسح المجال أسبوعين أخرين للنواب المتغيبين من أجل التشاور بخصوص عملية اختيار بقية أعضاء الهيئة الوطنية لمقاومة التعذيب، مشيرا إلى أن التغيرات الموجودة في اللجان هي سبب كل ما يحدث من تأخير.

 

وأكد انه تمت مراسلة رؤساء الكتل ومكتب المجلس ورئيس المجلس محمد الناصر لدعوتهم لتحمل مسؤولياتهم في التسريع في اختيار بقية أعضاء الهيئة في الأصناف الثلاث المتبقية، وهي القضاة والمختص في حماية الطفولة والأطباء.

 

وقال بدر الدين عبد الكافي إنه لا توجد أية مبررات للغياب مؤكدا ضرورة الحضور إلى اللجنة حتى وإن لم يتم اختيار اعضاء الهيئة لكن على القال يتم التشاور حول الترشحات المقدمة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية بوصلة كانت قد أصدرت تقريرا تحدثت فيه عن نسبة الغياب والحضور لكل نواب المجلس، وبلغت نسبة الحضور لدى بعض النواب 0% بينما بلغت لدى نواب اخرين 100 % وهو ما يثير عديد التساؤلات خاصة بعد تسبب هذه الغيابات في تعطل عمل اللجان.