أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,9 مايو, 2016
التعذيب في تونس…تقارير صادمة و السبسي و الصيد يتحمّلان المسؤوليّة

الشاهد_تقرير المنظّمة التونسيّة لمناهضة التعذيب الذي تمّ عرضه نهاية الأسبوع الفارط حول التجاوزات في ملف حقوق الإنسان التي تم تسجيلها سنة 2015 مثل موضوعا مثيرا للجدل أعاد طرح عديد الأسئلة و أعاد توجيه الإتهامات بشأن الإعتداء على حقوق الإنسان بعد الثورة و في ظل الدستور الجديد للبلاد الذي يجرم ذلك.

 

تقرير المنظمة التونسية لمناهضة أورد تسجيل المنظمة لـ250 حالة تعذيب سنة 2015 مورست على موقوفين من طرف أجهزة الشرطة و السجون و الحرس و قد كان لجهاز الشرطة النسبة الأكبر من بين الأجهزة كلّها و هو ما إعتبره كثيرون برهانا آخر على سلوكيات خارج الإطار القانوني يتمّ التنبيه من خطورتها منذ فترة.

 

الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، منذر الشارني، قال أن ممارسة التعذيب مازالت متواصلة في تونس خاصة في مراكز الايقاف وتحديدا من قبل عناصر الشرطة، فضلا عن السجون التي تعرف بدورها العديد من حالات التعذيب وأوضح ان ارتفاع عدد حالات التعذيب في تونس يعود بالاساس الى غياب الارادة السياسية الجدية للقطع مع هذه الظاهرة التي خلفتها الأنظمة الديكتاتورية لنظام بن علي، مشيرا الى أن مؤسستي رئاستي الجمهورية والحكومة لا تحركان ساكنا أمام هذه القضايا للقطع معها.