تحاليل سياسية

الثلاثاء,19 أبريل, 2016
التعديل الوزاري…مطلب البعض غير مستبعد لآخرين

الشاهد_تتحدّث بعض التقارير الصحفيّة و بعض التصريحات في الفترة الأخيرة عن تحوير وزاري قريب، في الوقت الذي تؤكّد فيه أحزاب الإئتلاف الحكومي عدم تفكيرها في الموضوع في ظل الحاجة غلى الحد الأدنى من الإستقرار السياسي و السند السياسي الواسع للحكومة للقيام بإصلاحات و البدأ في تفعيل المشاريع المعطلة لإخراج البلاد من أزمتها المترامية.

 

حزب آفاق تونس طالب قبل أسبوع من الآن بشكل مفاجئ بتحوير وزاري إعتبر أنه قد صار ضروريا لينكشف بسرعة أن المطلب لم يكن سوى مناورة فاشلة للضغط على الإئتلاف الحكومي من طرف الحزب الذي هو نفسه جزء من هذا الإئتلاف و إنتهى الأمر بإستفسار رئيس الحكومة الحبيب الصيد لياسين إبراهيم حول الموضوع حسب تصريح القيادي بآفاق توني فوزي بن عبد الرحمان.

 

إلى ذلك عاد النقاش مجددا اليوم الثلاثاء 19 أفريل 2016 عن تعديل وزاري على لسان الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفّي الذي غعتبر في تصريح إذاعي أن التعديل الوزاري الأخير الذي أعلن في بداية شهر جانفي مطلع السنة الحالية لم يقدم الإضافة على مستوى المردود الحكومي م قال “لا نستبعد تحويرا وزاريا في الأيام القادمة” في سياق حديثه عن الغجتماعات التي أجراها الأمين العام للمنظمة الشغيلة مؤخرا مع رئيس الحكومة و رئيس الجمهوريّة بشأن الأوضاع المتفجّرة في جزيرة قرقنة.