عالمي عربي

السبت,30 يوليو, 2016
التحالف العربي: لا نفرض حصارا على اليمن

الشاهد_ أكدت قيادة التحالف العربى ،أنها تنفذ واجباتها المتعلقة بتطبيق أحكام القرارات الأممية الهادفة لمنع تهريب الأسلحة والذخائر إلى الأراضى اليمنية.

وجاء في بيان نشرته قيادة التحالف،امس الجمعة 29 جويلية: “نأسف لما تناقلته وسائل الإعلام نقلا عن بعض المنظمات الإغاثية والحقوقية غير الحكومية مثل (أطباء بلا حدود ومنظمة العفو الدولية) التى تقلل من جهود قوات التحالف ودورها الإيجابي في إدخال المساعدات الإنسانية وتسهيل مرور البضائع التجارية والمشتقات النفطية إلى الشعب اليمني الشقيق”.

وأشار البيان إلى أن الوضع الصحي فى اليمن يأتي على رأس أولويات عملية إعادة الأمل، ولم تدخر قيادة التحالف أي جهد في سبيل تحسينه، مضيفة “ولعل آخر هذه الجهود هو الإسقاط الجوي لأكثر من 40 طن من المواد الطبية على مدينة تعز، ومن ثم نقلها إلى المستشفيات بجميع الوسائل المتاحة بما فيها الدواب”.

وأفاد بأن قوات التحالف سخرت، بالتعاون مع مركز “آليات الأمم المتحدة للتفتيش والتحقق” ومقره في دولة جيبوتي ، كل جهودها لتسهيل إجراءات مرور المساعدات الإنسانية وإدخال السلع التجارية والمشتقات النفطية إلي كافة أطياف الشعب اليمني دون تمييز، موضحة أن عدد التصاريح الممنوحة لجميع المنافذ بلغ 4079 تصريحا.

ولفت البيان إلى أن قوات التحالف تصرح لكافة السفن الإغاثية والإنسانية بالوصول إلى الموانئ اليمنية، بشكل فوري ودوري وبوقت قياسي ودون تفتيش.

وحملت قيادة التحالف “القوى الانقلابية” مسؤولية “الكارثة الإنسانية التي يعانى منها الشعب اليمنى الشقيق”، متهمة الحوثيين وحلفائهم بالاستيلاء “على موارد وأجهزة الدولة اليمنية، وسوء إدارة الموانئ والمطارات”، و”السعي لإنشاء سوق سوداء للمشتقات النفطية والمواد الإغاثية والتجارية، لتمويل أنشطتهم الانقلابية والتكسب الشخصي لقادتها، واستعمالها كورقة ضغط سياسية من خلال فرض الحصار وسياسة التجويع الممنهج على المحافظات والمدن”.

هذا وطالب البيان جميع المنظمات بـ”تحري الحقيقة وتوخي الدقة فى بياناتها وتصاريح مسؤوليها”، والاستمرار في تنسيق تحركاتها داخل اليمن مع الحكومة اليمنية الشرعية وقوات التحالف.