أحداث سياسية

الثلاثاء,16 فبراير, 2016
التأكيد على تبادل التجارب التشريعية في لقاء محمد الناصر بوزير الخارجية العراقي

الشاهد_استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الثلاثاء 16 فيفري 2016 بقصر باردو السيد ابراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له، بحضور سفير العراق بتونس وعدد من أعضاء مكتب المجلس ورئيسة مجموعة الاخوّة البرلمانية التونسية العراقية.

ومكّنت المحادثة من استعراض العلاقات العريقة التي تربط بين تونس والعراق والسبل الكفيلة بمزيد تطويرها. وأكّد الجانبان ضرورة العمل المشترك من اجل دعم العلاقات بين المؤسسات البرلمانية من خلال تكثيف تبادل التجارب والخبرات التشريعية، اعتبارا للمكانة التي تحتلها المؤسسات البرلمانية المنبثقة عن إرادة الشعب والمجسّمة لتطلعاته .

وتمّ من جهة أخرى تبادل وجهات النظر بخصوص تطوّر المرأة ومشاركتها في الحياة العامة وفي العمل البرلماني والسياسي.
واطلع السيد محمد الناصر الضيف على خصوصيات عمل مجلس نواب الشعب واهم المحطات التي مر بها ، مبرزا الدور الذي تضطلع به المؤسسة البرلمانية وإسهامها في تجسيم التطلعات وفي تحقيق نجاح المسار الانتقالي. كما أشار إلى أولويات العمل المتصلة بالخصوص بالمصادقة على عدة مشاريع قوانين تتصل بإصلاح المنظومة التشريعية، وإرساء المؤسسات التي نص عليها دستور تونس الجديد.

وبعد أن أشار إلى مسيرة التحول الديمقراطي في تونس وما تواجهه من تحديات اقتصادية واجتماعية وتراكم أزمة البطالة وخاصة في صفوف حاملي الشهائد العليا، أكّد رئيس مجلس نواب الشعب إيمان التونسيين بمزيد البذل والعمل بنظرة تفاؤلية للمستقبل وفي كنف الاعتزاز بالعمق التاريخي لبلادنا.

من جهته، أعرب وزير الخارجية العراقي عن ارتياحه لما تتميّز به العلاقات الثنائية من عراقة وتفاهم، معربا عن أمله في إن تؤسس هذه الزيارة التي يؤدّيها إلى تونس إلى الارتقاء بنسق التعاون بين البلدين في مجالات متعددة ولاسيما في مجالات الاستثمار والتعليم والسياحة.

وأكّد من جهة أخرى تقديره للانتقال الديمقراطي في تونس، معربا عن اهتمامه بما تزخر به بلادنا من موروث حضاري وتاريخ عريق .