عالمي دولي

السبت,9 يناير, 2016
البيت الأبيض يعلن إجراءات جديدة لمكافحة الإرهاب

الشاهد_أعلن البيت البيض، اليوم السبت، أنه بصدد اتخاذ اجراءات جديدة للتعامل مع “خطر التطرف” في الولايات المتحدة وخارجها.

 

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض، نيد برايس، في بيان، أن “الهجمات المروعة في باريس، وسان برناردينو(بولاية كاليفورنيا الأمريكية)، التي وقعت خلال نوفمبر 2015، أكدت حاجة الولايات المتحدة، وشركائنا في المجتمع الدولي والقطاع الخاص، لحرمان المتطرفين مثل تنظيم داعش، من إيجاد أرض خصبة لتجنيد المتطوعين”.

 

وأشارالبيان، أن وزارتي العدل والأمن الداخلي، ستقومان بتشكيل “قوة لمكافحة عنف المتطرفين”، وهو تشكيل جديد يقوم ببذل جهود داخلية لمحاربة التطرف داخل المجتمع الأمريكي، إضافة إلى قيام وزارة الخارجية الأمريكية بتشكيل “مركز العمل المشترك الدولي” للتعاون مع الحكومات في العالم، ومؤسسات المجتمع الدولي المختلفة، لتحديد ومكافحة المتطرفين.

 

وتابع “سيجتمع اليوم، بعض كبار المسؤولين في البيت الأبيض، وفريق الرئيس لشؤون الأمن القومي، في منطقة سيليكون فالي (شمال كاليفورنيا)، مع عدد من ممثلي الشركات الكبرى المختصة بالتكنولوجيا، للعمل سوية لمواجهة الإرهاب، ومكافحة عنف المتطرفين على الانترنت”.

 

وتضم منطقة “سيليكون فالي” كبار الشركات العالمية المختصة بالتقنيات الالكترونية.

 

و صعدت الولايات المتحدة اجراءاتها الأمنية في مختلف أنحاء البلاد، منذ حادثة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، خوفاً من تكرار الحادث في مكان آخر.

 

وكانت وزارة العدل الأمريكية ، وجهت اتهامات بالإرهاب ضد شابين فلسطينيين كانا قدما إلى الولايات المتحدة بصفة لاجئين.

 

وألقت السلطات الأمريكية القبض على “أوس محمد يونس الجياب” في مدينة ساكريمانتو(بولاية كاليفورنيا)، و”عمر فرج سعيد الحردان” في مدينة هيوستن (بولاية تكساس).

 

وطبقاً لوزارة العدل الأمريكية، ولد المتهمان في العراق،ووصل “الجياب” إلى الولايات المتحدة كلاجئ من سوريا عام 2012، فيما قدم “الحردان” من العراق عام 2009، ويتمتع الآن بصفة “مقيم دائم” في الولايات المتحدة.