أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,21 يونيو, 2016
البيان رقم1 الذي لا يريدون سماعه: جيش تونس ليس إنقلابيا

الشاهد_منذ خمس سنوات و نيف بعد هروب المخلوع يصاحب كلّ أزمة و أوجدل سياسي تمرّ به تونس أصوات ترتفع من هنا و هناك مطالبة المؤسسة العسكريّة بتلاوة البيان رقم واحد و الإنقلاب على السلطة و قد ذهب البعض حتّى إلى مطالبتها بمحاسبة من قاموا بالثورة أو من أوصلتهم الإنتخابات الديمقراطية إلى السلطة.

 

تعددت خلفيات و إنتماءات و إختصاصات المطالبين للجيش بالتدخل لإفتكاك السلطة في تونس خاصة بعد نجاح الإنقلاب العسكري الدموي في مصر في صائفة 2013 و لكن الغاية واحدة و هي بكل المقاييس ليست دعوة نابعة من بحث عن حلول لطبيعة الأزمة بل محاولة للدوفع نحو العودة إلى المربع ما قبل المربع الأول فمنهم سياسيين و إقتصاديين و إعلاميين و غيرهم و اليوم ينضاف إليهم محامون كان يفترض أن يكونوا الأكثر قدرة على فهم القوانين في البلاد فقد أورد الطلب الإنقلابي هذه المرّة المحامي منير بن صالحة.

 

يجهل المطالبون للجيش التونسي بالإنقلاب و إفتكاك السلطة أن إحدى دعائم و مقومات قوّة النموذج التونسي بين النماذج المماثلة في المنطقة العربيّة هي أنّ جيش تونس كان و لا يزال و ربما أصبح أكثر جيشا نظاميّا يدافع عن الوطن و لا يحشر نفسه في السياسة و قد كان واردا أن يمسك السلطة عندما كانت ملقاة أمامه لكنه إختار حماية مسار إنتقال ديمقراطي مدني.