أهم المقالات في الشاهد

الخميس,19 مايو, 2016
البنك الدولي يمنح تونس أضخم قرض في تاريخها

الشاهد_قال البنك الدولي، أمس الأربعاء، إنه وافق على استراتيجية لإقراض تونس خمسة مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لدعم الإصلاحات الإقتصادية وإنعاش النمو الإقتصادي وخلق فرص عمل للشبان.

 

وقال بيان للبنك “اعتمد مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي استراتيجية جديدة لمساندة تونس خلال السنوات الخمس القادمة سيتم بموجبها تقديم قروض تصل إلى 5 مليارات دولار لاستعادة النمو الاقتصادي لتونس وخلق فرص عمل خاصة للشبان والنساء وللمناطق الأقل نموا.”

 

وأضاف أن البرنامج يستهدف دعم خطط الحكومة مواصلة إجراء إصلاحات اقتصادية جريئة لتحفيز الاستثمارات، لا سيما في المناطق الأقل تنميةً.

 

وتكافح تونس لتحفيز اقتصادها في ظل تراجع عائدات السياحة بعد الهجمات الارهابية التي استهدفت منشآت سياحية العام الماضي وخروج احتجاجات تطالب بفرص عمل، بالإضافة إلى بطء الإصلاحات الاقتصادية.

 

وفي الأسابيع الأخيرة، أقرّ مجلس نواب الشعب قانونين جديدين ضمن حزمة إصلاحات تعتزم حكومة الصيد إطلاقها وهما قانون جديد للبنوك وآخر يدعم استقلالية البنك المركزي.

 

وتحتاج تونس لمزيد من التمويل الخارجي لسد عجز الميزانية وتمويل المشاريع خصوصا مع تراجع عائدات السياحة والفسفاط.

 

وكانت تونس حصلت على قرض أول من صندوق النقد الدولي في 2013 بقيمة 1.7 مليار دولار مقابل حزمة من الاصلاحات الاقتصادية.

 

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، توصلت الحكومة الى اتفاق قرض ثان بقيمة 2.8 مليار دولار سيوجه لتعبئة الموارد المالية لمخططات التنمية بين عامي 2016 و2020.

 

يشار إلى أن نسبة النمو الاقتصادي في 2015 لم تتعد 0.8% بتونس، بينما أعلن صندوق النقد الدولي في تقريره حول آفاق الاقتصاد العالمي أن توقّعاته للنمو في تونس العام الجاري ستكون في حدود 2% بعد أن كانت مقدّرة بـ3%.

 

وتبلغ نسبة البطالة أكثر من 15%، لكنها قد ترتفع الى أكثر من 40% في عدد من المناطق الداخلية، وتشمل إجمالا أكثر من 650 ألف عاطل ثلثهم تقريبا من حاملي الشهادات العليا.