إقتصاد

السبت,6 فبراير, 2016
البنك الدولي يحذِّر من اضرار الحرب والارهاب في دول المنطقة

الشاهد_ذكر تقرير جديد للبنك الدولي أن النمو الاقتصادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجل 2.6 في المئة فقط في عام 2015، متراجعا عن تقدير سابق للبنك في تشرين الاول أكتوبر الماضي توقع نموا بنسبة 2.8 في المئة، موضحا في تقريره الذي نشره البارحة أن سبب هذا النمو المنخفض هو التأثير السلبي للحرب، والإرهاب، وهبوط سعر النفط .

وأشار إلى أن الحرب الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات وامتدادها لدول مجاورة كلف المنطقة نحو 35 مليار دولار في شكل إنتاج مهدر قياسا بأسعار عام 2007، وهو ما يعادل إجمالي الناتج المحلي السوري في ذلك العام، وفق ما أرودت وكالة “رويترز”.
ويشكل هبوط أسعار النفط إلى نحو 30 دولارا للبرميل، مشكلة كبيرة لمصدري النفط في المنطقة، إذ أدى ذلك إلى تراجع العائدات الحكومية بشكل كبير وتزايد عجز الميزانية.


وقال البنك الدولي إن الدين العام للسعودية سيصل إلى 20 في المئة، من إجمالي الناتج المحلي في 2017، وهو ما يزيد 10 مرات عن مستواه في 2013 والذي بلغ 2.2 في المئة.


ولفت التقرير، الى ان أغنى مصدري النفط في المنطقة وهم السعودية وقطر والكويت ودولة الإمارات العربية لديهم احتياطيات كبيرة تمكنهم من مواجهة العجز خلال السنوات المقبلة وإن لم يكن أبعد من ذلك.


واضاف انه بالمستويات الحالية من الانفاق وسعر النفط الذي يبلغ 40 دولارا فان السعودية ستستنفد احتياطياتها بحلول نهاية العقد.