أهم المقالات في الشاهد

الأحد,18 أكتوبر, 2015
البكّوش يعترف: العلاقات التونسية القطريّة “أخويّة جيّدة” نسعى إلى تعزيزها

الشاهد_بشهادة وزير الخارجيّة التونسي في حكومة التكنوقراط المنجي الحامدي فإنّ دولة قطر كانت أكثر الدول التي ساندت تونس في إنتقالها الديمقراطي خاصة على تجاوز الظروف الإقتصاديّة و الإجتماعيّة الخانقة التي كادت تخنق المسار التأسيسي و تهدم منجز إنتخابات 23 أكتوبر 2011 و أضاف نفس الوزير في حوار صحفي بعد خروجه من الوزارة إثر إنتخابات 2014 أن الدعم القطري لتونس متواصل و لم ينقطع و هو موقف يأتي على نقيض ما تكيله عديد الوجوه و الأطراف السياسيّة لقطر من إتهامات و محاولات شيطنة واسعة.
من بين رموز حزب الأكثرية البرلمانيّة نداء تونس التي هاجمت قطر و كادت في أكثر من مناسبة أن تدمّر العلاقات التونسيّة الخارجيّة و من ضمنها العلاقات التونسيّة القطرية وزير الخارجيّة الحالي و الأمين العام السابق لحركة نداء تونس الطيب البكوش الذي نوّه في حوار صحفي مع صحيفة “الشرق” القطريّة بالمواقف القطرية تجاه الشعب التونسي. وقال انه تجمع تونس وقطر علاقات أخوية جيدة وتسعى لتعزيزها على كافة المستويات لافتا الى تجربة صندوق الصداقة القطري-التونسي، مؤكدا انها تجربة جديرة بالاهتمام ونحرص على أن تؤتي ثمارها.
كما اعتبر البكوش أن تونس تربطها بقطر علاقات أخوية جيدة، مشيرا إلى زيارة خالد بن محمد العطية وزير الخارجية القطري الذي قال أنه تربطه به علاقة قديمة ووطيدة، ومن الطبيعي أن تتعزّز هذه العلاقات أكثر على المستوى الدبلوماسي والسياسي، وهي بلا أدنى شك قابلة لمزيدٍ من التحسّن في التعاون الاقتصادي وفي المجال التربوي والثقافي والسياحي وجميع المجالات، وفق تعبيره.
وقال البكوش أن صندوق الصداقة القطري-التونسي جديرٌ بالاهتمام وتجربةٌ جيّدة، وسوف يعمل على أنْ يكون التنسيق بين وزارتي الخارجية والسفارتين أكثر متانةً من ذي قبل حتى يُثبت جدواه ويُحقق آثاره الإيجابية بشكلٍ أفضل.
يقول الكثير من المتابعين للديبلوماسيّة التونسيّة أنّها بصدد التحسّن بعد أن شابت العلاقات الخارجيّة التونسيّة عدّة نقاط إستفهام و بعد محاولات زعزعتها المتكرّرة و خاصّة بعد “زلاّت اللسان” الكثيرة التي تدخل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في أكثر من مناسبة لتجاوزها و لكنّ الأهمّ أن عدّة دول شقيقة و صديقة و من بينها قطر كانت و لا تزال داعما رئيسيا لتونس في ديمقراطيتها الناشئة و تجربتها الفريدة رغم “المناوشات” التي يريد عبرها البعض محاصرة النموذج التونسي و شيطنته.