سياسة

الثلاثاء,23 يونيو, 2015
البكوش: مختطفو الديبلوماسيين “قطاع طرق” من فجر ليبيا و أطراف تونسية عطلت الإفراج عنهم

الشاهد_افاد وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش في تصريح صحفي انه منذ ايقاف القليب في تونس، اختطف مسلحون ليبيون “أكثر من 300 تونسي” في ليبيا و”أرادوا مقايضتهم بوليد القليب لكننا رفضنا، وتوصلنا الى إطلاق سراح جميع المختطفين”.

وقال البكوش ان الخاطفين “أهانوا” الموظفين “وهددوا بعضهم بالقتل” بعد أن رفض القضاء التونسي طلب محامي القليب بالإفراج عنه.

ووصف الخاطفين بأنهم “شبان ليس لهم تكوين ديني ولا أخلاقي ولا سياسي، وبعضهم كان من قطاع الطرق ثم انضم الى فجر ليبيا” قائلا “كثير من قطاع الطرق يصبح سلفيا وداعشيا وقاعديا”.

واضاف ان وزراء الخارجية والداخلية والاعلام في حكومة طرابلس حلوا بتونس بعد عملية اختطاف موظفي القنصلية، وقدموا اعتذارات وطالبوا بتسليم وليد القليب بموجب “اتفاقية الاعلانات والانابات القضائية وتنفيذ الاحكام وتسليم المجرمين” التي وقعتتها تونس وليبيا سنة 1961.

وابلغ الوزراء الليبيون المسؤولين التونسيين على حد قول البكوش بأن عناصر الأمن المكلفين بحراسة القنصلية التونسية في طرابلس “لم يكونوا موجودين ساعة حصول الاختطاف، لأنهم كانوا في صلاة الجمعة” حسب ما اعلن طيب البكوش.

من جهة أخرى كشف البكوش أن “أطرافا تونسية” عطلت عملية الإفراج عن الدبلوماسيين التونسيين العشرة الذين كانوا مختطفين في ليبيا، معلنا أن الوزارة سوف تقدم للقضاء التونسي “قرائن” تورّط هذه “الأطراف” التي رفض ذكرها بالاسم.