عالمي دولي

الخميس,7 أبريل, 2016
البرلمان الألماني يخصص نقاشاً لوثائق بنما

الشاهد_من المنتظر أن يخصص البرلمان الألماني ساعة للنقاش بشأن الأسرار التي كشفتها “وثائق بنما”، بشأن الملاذات الضريبية الآمنة التي تستغل في التهرب الضريبي ،وذلك حسبما أعلن ميشائيل جروسه برومر، المدير التنفيذي للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل.

وقال جروسه بومر الخميس في برلين إن قيادات كتل الأحزاب الممثلة في البرلمان، اتفقت على أن يكون ذلك الأسبوع المقبل قبل انتقال البرلمان لجدول أعماله الأصلي.

وذكرت تقارير إعلامية أن البنوك لعبت دوراً محورياً في إدارة الشركات الوهمية التي يتستر خلفها رجال السياسة ونجوم الرياضة والمشاهير في كثير من الأحيان للتهرب من الضرائب حسبما كشفت هذه الوثائق.

وقال المدعي العام توماس شتاينكراوس-كوخ الثلاثاء إن السلطات تهدف من فحص البيانات إلى معرفة ما إذا كانت هناك جرائم محتملة يمكن ملاحقتها قضائياً.

وبحسب تقارير عدة وسائل إعلام، أخفى ساسة ومشاهير ورياضيون أموالاً عبر شركات وهمية مؤسسة في بنما. ولم يتضح بعد ما إذا كانت تلك المعاملات المالية، التي تم الكشف عنها عبر تسريب بيانات من شركة خدمات قانونية تتولى تأسيس شركات أوفشور دولية غير قانونية.

وبحسب بيانات المدعي العام، تعتزم السلطات التواصل مع صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية، التي حصلت على وثائق بنما.

وكانت الصحيفة أعلنت من قبل أنها لا تعتزم تسليم تلك الوثائق للسلطات.

وأوضح شتاينكراوس-كوخ أن السلطات ليست لديها في تلك الحالة وضع قانوني يمكنها من إلزام الصحيفة بتسليم الوثائق، مضيفاً أنه من المحتمل وقف إجراءات الفحص خلال بضعة أسابيع.