عالمي دولي

الثلاثاء,1 مارس, 2016
باكستان: اعدام قادري يثير الغضب

أعدمت السلطات في باكستان ممتاز قادري قاتل حاكم اقليم البنجاب بسبب تأييد هذا الاخير مراجعة قانون مثير للجدل يجرم التجديف، مما أثار غضب مؤيدي قدري.

وعززت السلطات التواجد الأمني في روالبندي، فيما تجمع مئات الأشخاص في محيط منزل قادري حيث نقلت جثته.
وافادت وسائل اعلام عن انتشار نحو 50 عنصرا من قوات الأمن وسيارات إسعاف وعشرات آليات الشرطة في المكان. كما أغلقت طرق عدة في العاصمة إسلام آباد، ما تسبب في حالة من الفوضى في حركة المرور خلال ساعة الذروة.

إضافة إلى ذلك، اغلقت المنافذ الى المبنى الذي يوجد فيه منزل قادري، وتم نشر قوات خاصة على سطح المبنى المذكور، فيما بدأت المساجد القريبة بإعلان خبر الإعدام عبر مآذنها.

وقال شقيق قادري، مالك عابد، وعيناه مغرورقتان بالدموع “لا أشعر بأي ندم”.

وأشار إلى أن العائلة دعيت إلى السجن ليلة الأحد بحجة أن قادري ليس على ما يرام. لكن الأخير أبلغهم بعد ذلك بأن السلطات قد غررت بهم، وأن الأمر يتعلق باجتماعهم للمرة الأخيرة قبل إعدامه.

وقال عابد “أجهشنا بالبكاء، لكنه شد على أيدينا وصاح “الله أكبر”.

وفي مدينة كراتشي الساحلية، أغلق محتجون طرقا رئيسية وأجبروا محطات للوقود على إغلاق أبوابها.
وعززت الشرطة التواجد الأمني أيضا في لاهور، ثاني أكبر مدن البلاد.