تحاليل سياسية

الأحد,24 يوليو, 2016
الايام البرلمانية لكتلة نداء تونس: الحد من نفوذ حافظ حزبيا و توسيع نفوذ النداء حكوميّا

الشاهد_إنطلقت أمس السبت أشغال الايام البرلمانية لكتلة نداء تونس التي عرفت تشاورا بين مختلف الأطراف والقيادات في الحزب للنظر في آخر المستجدات بخصوص الجلسة العامة لمنح الثقة لرئيس الحكومة الحبيب الصيد وحكومته ، واتفاقا على بعث لجنة للتفاوض في تسمية رئيس الحكومة المقبل.

بعض التقارير الصحفيّة أشارت إلى أن جميع الاطراف أو أغلبها على الأقل قد إتفقت في أشغال اليوم على ارساء لجنة للتشاور والتفاوض في موضوع رئاسة الحكومة ومنحه الثقة في انتظار الجلسة العامة المقررة ليوم 30 جويلية الجاري ، والملموس ان الكتلة البرلمانية للحزب لن تمنح الصيد الموافقة وتمنحه الثقة ، ملقية بذلك الكرة في ملعب رئيس الجمهورية الذي طالبه الندائيون بإختيار رئيس الحكومة مع المطالبة بأن يكون من النداء.

أصداء أشغال الكتلة البرلمانيّة لنداء تونس و بعض التسريبات من هنا و هناك تشير إلى وجود مسار داخل هياكل الحزب القياديّة يعمل على الحدّ من نفوذ المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي الذي أثار إمضاءه لـ”إتفاق قرطاج” المتعلق بأولويات و أهداف حكومة الوحدة الوطنيّة باسم الحزب جدلا واسعا داخل الحزب و خارجه.