وطني و عربي و سياسي

الإثنين,8 يونيو, 2015
الانتخابات التشريعية التركية حاضرة بقوة في وسائل الاعلام التونسية

الشاهد_اهتمت معظم وسائل الإعلام والصحف التونسية المختلفة، بالانتخابات التشريعية التركية التي جرت أمس الأحد، وأشارت نتائجها الأولية غير الرسمية إلى فوز حزب “العدالة والتنمية” الحاكم بالمركز الأول.

ولقد أولت شبكة تونس الاخبارية (تلفزة خاصة) اهتمامها بالحدث، وواكبته، حيث سلطت الضوء عليه من خلال برامج وتقارير، منها تقرير تلفزيوني بعنوان “الانتخابات البرلمانية التركية..أمل حزب العدالة لمواصلة إصلاحاته”.

واستعرض التقرير المذكور الانتخابات التركية بشكل عامٍ، لافتا إلى أن “نحو 20 حزبا إضافة الى 165 مستقلا تنافسواعلى خطب ود قرابة 56 مليون ناخب تركي، منهم 3ملايين مقيمون خارج البلاد”.

ومن جانبها اهتمت القناة الوطنية الأولى( القناة الرسمية) هي الأخرى بالحدث، وخصصت له تقريرا في حصتها الإخبارية الرئيسية وعرضت فيه لمحة عن الأحزاب المشاركة و معطيات عامة حولها.

كما علق موقع “الشاهد” الإخباري على هذه الانتخابات في مقال عنونه بـ”الأتراك يصوتون في انتخابات ستحدد شكل ميراث أردوغان”، والذي أوضح فيه الكاتب أن “توجه الأتراك إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد، في انتخابات برلمانية هي الأشد تنافسية في أكثر من عشر سنوات، قد تمهد السبيل إلى اكتساب الرئيس، رجب طيب أردوغان، صلاحيات كاسحة جديدة، أو إنهاء 12 عاما من الحكم المنفرد لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه”.

من جهة أخرى واكبت إذاعة “صبرة اف ام” الخاصة، النتائج الأولية للانتخابات، وكتبت في موقعها الرسمي على الإنترنت مقالاً بعنوان “حزب أردوغان يتصدر الانتخابات في تركيا بحسب نتائج جزئية نشرتها وسائل الإعلام”.

وجاء في المقال تعليقا على النتائج الأولية للانتخابات “تصدر الحزب الإسلامي المحافظ للرئيس التركي،رجب طيب أردوغان، الانتخابات التشريعية الأحد، لكنه قد يخسر الغالبية المطلقة التي يملكها في البرلمان التركي منذ 13 عاما، بحسب نتائج جزئية نشرتها وسائل الاعلام”.

ومن جانبها اعتبرت اذاعة “جوهرة إف إم” الخاصة أن “صعود الأكراد للبرلمان سيقوض مشروع أردوغان”، موضحة بعد بداية الإعلان عن النتائج الأولية أن “الحزب الكردي سيحصل على أكثر من 70 مقعدا مما سيقوض مشروع أردوغان الهادف إلى تعديل الدستور لتعزيز سلطاته الرئاسية والذي شكل أولوية لديه.”

بدورها رأت صحيفة “أخبار الجمهورية” أن النتائج الأولية للانتخابات “أظهرت خسارة العدالة والتنمية، للأغلبية والنتيجة تشكل ضربة لتطلعات أردوغان”.

وكتبت الصحيفة مقالاً بعنوان “أردوغان يخسر الغالبية المطلقة التي يملكها منذ 13 عام”، ذكرت في متنه “أظهرت نتائج أولية للانتخابات البرلمانية التركية اليوم الأحد حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على 43.6 في المائة من الأصوات بعد فرز نحو بعد فرز 98% بطاقات الاقتراع وهي نسبة قد تجعله يواجه صعوبات في تشكيل حكومة بمفرده”.

فيما ذهبت صحيفة “الشروق” إلى القول بإن النتائج الأولية للانتخابات “أظهرت فشل حزب العدالة والتنمية”، وكتبت الصحيفة عقب بدء عمليات فرز الأصوات “تركيا .. العدالة والتنمية بلا أغلبية مطلقة”.

وأضافت “الشروق” في مقال آخر بموقعها الإلكتروني “فشل حزب العدالة والتنمية في حصد الأغلبية المطلقة التي تخوّله تحويل النظام في تركيا إلى نظام رئاسي، بعد أن أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، حصول الحزب الحاكم على 41.61% بعد فرز نحو 94.22% من بطاقات الاقتراع.”

وانطلقت في الثامنة صباح أمس الانتخابات العامة في جميع الولايات التركية، واستمرت حتى الساعة الخامسة مساءً، إذ توجه حوالي 53 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم، التي تنافس فيها 20 حزباً، على رأسها حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، وأحزاب “الشعب الجمهوري”، و”الحركة القومية”، و”الشعوب الديمقراطي”، إضافةً إلى 165 مرشحاً مستقلاً.

وبحسب النتائج الأولية بعد فرز 99,94 % من الأصوات فاز “العدالة والتنمية” بـ258 مقعدا، و”الشعب الجمهوري” بـ132 مقعدا، و”الحركة القومية” بـ81 مقعدا، فيما حصد “الشعوب الديمقراطي” 79 مقعدا، وذلك من إجمالي عدد نواب البرلمان البالغ 550 نائبا.

عائد عميرة ،الأناضول



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.