الرئيسية الثانية

الإثنين,15 يونيو, 2015
الامارات تحب نسانا وتكره رجالنا

الشاهد _ أمام الصمت المطبق للسلطات الرسمية وللنخب المتعودة على الهرج الفارغ الذي ليس من ورائه الا العبث بمصالح تونس ، وامام تجاهل الخارجية للآمر تواصل الامارات العربية المتحدة استفزاز التونسيين ، عبر منع التأشيرة عنهم وعبر التضييق على جاليتنا هناك بافتعال العديد من الاشكالات وانتهاج المماطلة حتى في ما يخص تلك المطالب او الخدمات البسيطة ، التي لا تتطلب الوقت والجهد الكبير.

 

وبقدر تجاهل الحكومة التونسية للمسألة بقدر اقدام ابو ظبي على المزيد من الخطوات التصعيدية الواضحة التي تهدف منها الى ابلاغ رسالة للجميع ، سلطة وشعب ، تفيد بأن الأمراء في حالة غضب ، لان عناصر الدولة التونسية الجدد ، يماطلون في تلبية اتفاقيات السابقة تمت بين قيادات من الامارات وأخرى من المعارضة التونسية التي كانت تسعى تحت أي طائل وبكل الاثمان لإسقاط الشرعية وحل المجلس الوطني التأسيسي .

ابو ظبي اقدمت على عمل مهين ، يهز من سمعة الحكومة الحالية قبل ان يهز من سمعة تونس ، حيث عمدت الى قبول جميع ملفات النساء اللواتي يرغبن في زيارة الامارات ، في حين رفضت مطالب جميع الرجال ، حتى اولئك المتعطلة مصالحم هناك ، يترقبون في تاشيرة اذا طالت فقد يفقدون ارزاقهم وتنتهي صفقاتهم الى بوار .

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.