الرئيسية الأولى

الأحد,14 فبراير, 2016
“الاعلميون في سوريا ومصر وتونس اقوى من هؤلاء الخفافيش الذين يخربون الوطن العربي باسم الثورات”

الشاهد_سئلت الصحفية السورية ورئيسة تحرير صحيفة تشرين الناطقة باسم نظام بشار رغداء مارديني عن شجاعتها في مهاجمة المعارضة والاستماتة في ذلك واذا ما كانت لا تخشى من سيطرتهم على السلطة ومحاكمتها وبقية الاعلاميين الموالين للنظام على كل كبيرة وصغيرة حينها ستدفع الثمن باهظا مع زملائها ، فكان جوابها عبارة عن حقيقة مرة اريد بها باطل ، لقد اجابت رغداء بسخرية ” لن يصلوا الى السلطة ولن تسقط سوريا الاسد ولن يكون بامكانهم فعل اي شيئ ، يشربوا ميت البحر .. الم تقولوا ان ثورة قامت في مصر ؟ الم تقولوا ان ثورة قامت في تونس ؟ الاعلميون في سوريا ومصر وتونس اقوى من هؤلاء الخفافيش الذين يخربون الوطن العربي باسم الثورات ” .


لقد ارادت رغداء القول لمخاطبها بان ثورة وقعت في تونس ومصر وان الاعلام الذي كان في صف الدكتاتورية ويحرض على الشعب وتسبب في قتل المآت لم يمس ومازال يقوم بجميع الممارسات التي كان يقترفها قبل الثورة ، هي فعلا حقيقة مؤلمة ولا يمكن الا ان نؤكد الكلام الذي قالته رئيسة تحرير تشرين ، فاعلام بشار يعربد والثورة السورية تئن ، واعلام مصر يعربد والثورة تخسر مواقها للثورة المضادة واعلام تونس يعربد والثورة قائمة ، في الحالات الثلاثة وكيفما كان الوضع ما زال اعلام الازلام يمارس تقاليده القديمة ومازال يجد من يغطي عليها بل ويدفع له بسخاء كي يبالغ في نهش الثورة والانتقام من الثوار .

 


نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.