أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,13 مايو, 2016
الاشكاليات العقارية تعطل التنمية في القطاع الفلاحي و لا بد من حلحلتها

الشاهد_أكد وزير الفلاحة و الصيد البحري سعد الصديق أن الوضع العقاري خاصة المتعلق بالاراضي الفلاحية يواجه تحديات حالية ومستقبلية، خاصة على مستوى التشريعات، معتبرا أن الاشكاليات العقارية تعطل التنمية في القطاع الفلاحي الذي لا يزال رهين وضوح الملكية، مؤكدا أن مشكل التوسع العمراني على حساب الاراضي الفلاحية يهدد الامن الغذائي.

واعتبر الصديق في تصريح لموقع الشاهد على هامش الملتقى العلمي الوطني الذي نظمه مركز تونس للقانون العقاري والتعمير بالتعاون مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري تحت اشراف وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري ورئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري حول ” تصفية الاوضاع العقارية للاراضي الفلاحية “، أن تشتت الملكية من بين أكبر المشاكل التي يواجهها القطاع الفلاحي بحوالي 80 بالمئة من الاراضية الفلاحية، و5 هكتارات للفلاح بما يعيق تطورها.


وقال الصديق أن هذا الملتقى الذي تحضره كل الاطراف المتداخلة من شأنه أن يسهم مخرجاته في طرح حلول تسهل عملية تسوية الاوضاع العقارية للاراضي الفلاحية التي تواجه اشكاليات عقارية تعطل تطور القطاع.


وبين الوزير أن وزارة الفلاحة تعمل على تسوية الاشكاليات العقارية لعدد من الضيعات الفلاحية البالغ مساحتها 9000 الاف هكتار، معتبرا أن حل هذه الاشكاليات العقارية يكون عبر مراجعة كراس الشروط و القوانين الخاصة بها و النظر في الوضع الحالي للعقارات و ضرورة توفر نزعة تشاركية بين جميع الأطراف.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.