أخبــار محلية

الثلاثاء,27 أكتوبر, 2015
الاحتفاظ بالشيخ رضا الجوادي و محاميه يؤكد ان تتبع منوبه استهداف له وانتقام منه

الشاهد _ احتفظت فرقة الشرطة العدلية بصفاقس، مساء الإثنين، بالإمام المعزول من جامع سيدي اللخمي، رضا الجوادي، ورئيس الفرع البنكي الذي سلم دفتر صكوك لهيئة الجامع.”

وجاء القرار في أعقاب بحث تحقيقي بعد تقدم وزارة الشؤون الدينية بقضية حول شبهة سوء تصرف وفساد مالي، نظرا لعدم شرعية استخراج دفتر صكوك من قبل هيئة جامع.

وفي تصريح لوكالة تونس اقريقيا للأنباء , أكد محامي الإمام رضا الجوادي، الاستاذ أحمد المعالج، أن المحتفظ بهما سيمثلان صباح الثلاثاء أمام النيابة العمومية التي ستحيل الملف، في أسوإ الحالات، بحسب تقديره، إلى قاضي التحقيق الذي سيطلع على الملف وما يحتويه من مؤيدات تؤكد براءة منوبه وكامل هيئة الجامع التي فتحت الحساب البنكي منذ أربع سنوات كاملة دون أن يكون ثمة أي إخلال، على حد قوله.

واعتبر محامي الجوادي أن تتبع منوبه هو استهداف له وانتقام منه لأنه لم يذعن لقرار وزير الشؤون الدينية القاضي بعزله ظلما، متسائلا عن سر اتخاذ قرار تتبعه مباشرة بعد عزله دون القيام بذلك منذ تسميته من قبل الوزارة إلى الآن، أي خلال ما يزيد عن الأربع سنوات.

ووصف المعالج المؤاخذة القانونية لتصرف هيئة الجامع بالغريبة باعتبار أن هذا التصرف (استخراج دفتر صكوك) من شأنه أن يكرس الشفافية وليس الفساد المالي، وفق تقديره، حيث يضمن التعامل بالصكوك بدل التعامل بالاموال النقدية الشفافية اللازمة في كل المعاملات صرفا وقبضا.

وبعد الاحتفاظ برضا الجوادي ورئيس الفرع البنكي يرتفع عدد الموقوفين في هذه القضية الى خمسة، حيث سبق للأمن أن أوقف أمس كلا من إمام الخمس المعزول بجامع اللخمي وأمين المال هيئة الجامع وأمين المال المساعد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.