أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,11 نوفمبر, 2015
الاتحاد يلتحق بالشؤون الدينية في معركة تدمير صفاقس !

الشاهد _ كل المؤشرات تؤكد ان مدينة صفاقس تدفع ثمن ابتعادها عن الفتن وعدم انزلاقها في مستنقعات الثورة المضادة ، وتقدم ضريبة لنجاحها في الحفاظ على خصوصياتها الى جانب نجاتها من المطحنة التي ادارها المكتب التنفيذي للاتحاد ونفذ بموجبها 30 الف اضراب كانت كفيلة باسقاط اقتصاديات عملاقة ورهن دول كبرى لمؤسسات النقد العالمية ، ففي نفس الاسبوع الذي اعلن فيه بطيخ اغلاق اكبر مساجد صفاقس في وجه المصلين يوم الجمعة ، المسجد الذي لم يتجرا بن علي على اغلاقه ، في نفس هذا الاسبوع يعلن عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل بلقاسم العياري ان قيادات الاتحاد سيشنون على مدينة العمل والانضباط حملة اضرابات يتم تدشينها يوم 19 نوفمبر .


بينما الحرب على اشدها في محور المساجد وتسعى القوى الاستئصالية الى ايقاف الدعوة وسحب الدعاة من منابرهم وتغييرهم بحكواتية يروون للمصلين القصص والأحجية بدل المواعظ والارشاد وتعاليم الدين الاسلامي الحنيف ، وبينما بطيخ يفشل في دفع رجال الامن الى باحة المسجد لتدنيسه فيهرع الى فكرة الاغلاق ، في هذا الوقت يلتحق الاتحاد بالمعركة وينخرط في مشاغبة المدينة التي يتم عقابها على خلفية ادوارها التاريخية المشرفة ، انهم يسعون الى سحب خصوصياتها وتركيعها ومن ثم الحاقها بركبهم ، كما يسعون الى عقاب اهلها الذين شذوا على الكثير من خيارات الانقلابيين واستعصوا على الاستعمال في مشاريع تهدف الى تدمير تونس ماديا وأخلاقيا .

نصرالدين السويلمي