عالمي عربي

الأحد,28 يونيو, 2015
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين حادث “سوسة” الغادر مؤكداً براءة الإسلام منه

الشاهد_أدان فضيلة الشيخ علي القره داغي – الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين – الحادث الذي وصفه بالغادر والأليم الذي وقع أمس الجمعة 26 يونيو 2015م في منتجع سياحي بولاية “سوسة” التونسية بعد أن اعتدى أحد المجرمين على السياح الأجانب وبعض التونسيين بإطلاق النار الكثيف عليهم ، الأمر الذي أسقط عشرات القتلى إضافة إلى مصابين بعضهم في حالة خطيرة .

وأكد القره داغي في تصريحاته أن الدين الإسلامي بريء من مثل هذه الأفعال الإجرامية التي تستهدف الآمنين من المواطنين والزائرين للبلاد بتأشيرات نظامية هي بمثابة صك أمان من تلك الدول لزائريها بحيث لا يجوز الاعتداء عليهم تحت أي مسمى .


وحذر القره داغي من موجة التشدد والتآمر التي تجتاح بلادنا العربية والإسلامية ، والتي لا هدف لها سوى زعزعة أمن واستقرار هذه الدول وإدخالها في دوامة العنف والصراعات والفتن التي لا يعلم مداها إلا الله سبحانه وتعالى ، ولا يحصد منها ديننا الإسلامي الحنيف إلا تشويهاً لصورته الحقيقية البعيدة كل البعد عن استهداف الناس بالباطل ، فالإسلام قائم على رسالة التعمير والبناء وليس الهدم والتخريب ، وكذلك على نشر الخير للبشرية كافة وليس على إثارة الفتن ، وينظر للإنسان باعتباره بنيان الله في الأرض ولا يجوز الاعتداء على بنيان الله إلا بأمر من الله تعالى،على حد ما جاء بالبيان.