أحداث سياسية رئيسية

السبت,23 يناير, 2016
الإنحراف السريع للعنف يؤكد محاولات استغلال الاحتجاجات والتربص بها

الشاهد_اعتبر المحلل السياسي محمد القوماني في تعليقه على الاحتجاجات المتواصلة بعدد من جهات الجمهورية وما شابها من أحداث عنف وحرق للممتلكات الخاصة والعامة، أن الإنحراف السريع في مسارات الإحتجاجات الاجتماعية السلمية المشروعة المطالبة بالتشغيل والتنمية نحو العنف وتخريب المؤسسات البنكية والمقرات الأمنية، أكدت أن هناك جهات إما تقف وراء توسيع دائرة هذه الاحتجاجات أو أنها تتربص الفرص لتنفيذ مشاريعها الاجرامية من خلال استغلال هذه الاحتجاجات، خاصة أن الاحتجاج السلمي يتم في وضح النهار وامام المؤسسات في وقت عملها بينما تؤكد الاحتجاجات الليلة تؤكد نوايا الاستغلال.

 


وقال القوماني في تصريح لموقع الشاهد أن المتحدثون عن ثورة ثانية ولا يقدرون الظرفية والمطالب بحق تقديرها، وأن تبرأ المحتجون السلميون من منهج العنف ومحاولات الاستغلال السياسي للأحداث بعد المنادات باسقاط الحكومة واجراء انتخابات مبكرة ومحاولة الركوب على التحركات.

 


وبين محدثنا أن المطلوب من الحكومة اليوم هو الاصغاء الجيد للشباب الذي يمثل ربع سكان البلاد، معتبرا أن الحكومات المتعاقبة لم توفق في الانصات اليه ومنحه المكانة التي يستحقها في ظل تعطل برامج التنمية.

 

 

وأشار المحلل السياسي محمد القوماني أن هناك موقوفون في أكثر من جهة على خلفية العمليات الاجرامية والتخريبية، داعيا الى أن تكون بداية لفتح تحقيق حول الجهات التي حرضت على العنف ودفعت نحو اخراج التحركات السلمية عن مسارها، وتقديمهم الى العدالة و الى الرأي العام، معتبرا أن الحكومة يمكن أن تستفيد من فضح هذه الاطراف، خاصة في ظل الاجماع على الرفض والتنديد لمسار العنف والتخريب.