أحداث سياسية رئيسية

الخميس,17 سبتمبر, 2015
الإعفاءات التعسفيّة للأئمة زادت من حالة التوتر و الإحتقان و الإتهامات مردودة على أصحابها

الشاهد_في رده على الاتهامات التي وجهت له حول التحريض على سفر الشباب للجهاد بسوريا، قال الوزير الاسبق لوزارة الشؤون الدينية نور الدين الخادمي في تصريح لموقع الشاهد أن هذا الاتهام باطل ومغالطة كبرى ومردود عليه من خلال مئات الخطب المسجلة، قائلا ان الشعب التونسي لا يصدق هذه الاتهامات المردودة على اصحابها.

واعتبر الخادمي أن “الشعب التونسي وكل بلدان الخارج التي تستقبلنا لالقاء الخطب والمحاضرات تَعرفنا بخطبنا وكتبنا أننا ائمة اعتدال، وان الاصل أن ننأى بأنفسنا عن هذه الاتهامات والتجاذبات وان نهتم بالقضايا الجوهرية التي تهم الامة والوطن” .

وبين الخادمي الذي عزل بقرار من وزارة الشؤون الدينية بسبب السماح لقناة أجنبية بتصوير خطبة العيد، أن الاصل في الوزارة ان تدعو الى التهدئة وتوحد الصف وتتفاعل مع الاطار الديني، لا أن تقوم باقالات تعسفية أسهمت في زيادة التوتر والاحتقان، معتبرا أنها معنية بأن تهدّئ النفوس وتستكمل الاصلاحات التي انطلقت منذ ثلاث سنوات، كما هي معنية بتقديم برنامجها ورؤيتها في مكافحة الارهاب ضمن المؤتمر القادم.