أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,26 فبراير, 2016
الإعتراف بمؤتمر سوسة، تعديل القيادة و إحداث لجنة لإعداد المؤتمر القادم….ثلاث قرارات تنهي أزمة النداء

الشاهد_مازال نداء تونس تحت تأثير خلط الأوراق الذي خلفته الأزمة العاصفة التي ضربت الحزب في الأشهر الأخيرة و إنتهت إلى فشل كلّ محاولات حلحلتها و إنفصال عدد من قياديي الحزب و عددا من نوّابه في مجلس الشعب، و زيادة عن إنعكاسات الأزمة على العمل الحكومي و البرلماني فإنّ الحزب و حتّى بعد إنفصال الغاضبين و عقد مؤتمره التوافقي في مطلع شهر جانفي الفارط لا يزال يعاني أزمة في القيادة تمثلت أساسا في تجميد عدد من القياديين لمهامهم و الفشل في عقد إجتماع ثان للهيئة السياسيّة.

 

نواب نداء تونس بمجلس نواب الشعب و في بادرة جديدة منهم لتجاوز حالة العطالة التمي يمر بها الحزب في الفترة الأخيرة أعلنوا عن قرارات لحل ازمة الحزب وذلك خلال اجتماع الأربعاء 24 فيفري 2016 بمقر الحركة بالعاصمة و افاد النائب محمد صوف في تصريح اذاعي ان القرارات تشمل الاعتراف بمؤتمر سوسة وإدخال تعديل على مستوى قيادة الحركة على أن تتم دعوة الهيئة السياسية للانعقاد الأسبوع القادم وإحداث لجنة تتولى الإعداد لتنظيم مؤتمر الحركة خلال الأيام القادمة.

مقترح نوّاب نداء تونس لتجاوز الأزمة يشمل أيضا إحداث منصب منسق وطني للحركة مكان الأمين العام و تكليف مدير الديوان الرئاسي السابق رضا بالحاج بالمهمّة إلى جانب تكليف حافظ قائد السبسي بشؤون الإدارة و الهيكلة و هي مبادرة نيابيّة داخليّة في النداء ينتظر حسب بعض الأنباء القادمة من البحيرة أن ترضي كلاّ من فوزي اللومي و سعيد العايدي و بوجمعة الرميلي و غيرهم من الذين جمدوا عضويتهم بقيادة الحزب دون الإستقالة من هياكله.