أهم المقالات في الشاهد

الأحد,3 يناير, 2016
الإضرابات…سلاح إتّحاد الشغل في صراع على واجهتين

الشاهد_في ظرف حساس تمرّ به تونس بسبب إرتفاع الإحتقان و التوتر الإجتماعي يفو غلى السطح مجددا خلاف حادّ بين الإتحاد العام التونسي للشغل و الحكومي من جهة و بين ذات المنظمة و إتحاد الأعراف من جهة أخرى بعد فشل كلّ جلسات المفاوضات السابقة في التوصل إلى حلول عملية و توافقيّة لتجاوز عديد الملفات العالقة منذ فترة.

 

سامي الطاهري الامين العام المساعد باتحاد الشغل قال في تصريح صحفي انه سيتم عقد جلسة حاسمة الاسبوع القادم مع وزارة التربية لمعالجة الملفات التي تناقشها الهيئة الادارية المجتمعة مبيّنا ان مسار المفاوضات تعطل وأن الاتحاد ماض في تنفيذ اشكال النضال التي تم اقرارها وهي الاضراب العام باقليم تونس الكبري يوم 21جانفي مضيفا أن مجمع القطاع الخاص سيجتمع يوم الاثنين القادم للتنسيق للاضراب ببقية الاقاليم .

 

من جانب آخر، من المنتظر أن ينعقد، يوم غد الاثنين 4 جانفي 2016، مجمع القطاع الخاص على الساعة العاشرة صباحاً للنظر في ملف المفاوضات الاجتماعية ومتابعة القرارات المتخذة في الاجتماع السابق بعد أن كان قد أعلن في بيان أصدره عقب اجتماعه يوم الاثنين الفارط الدخول في إضراب إقليمي للقطاع الخاص في تونس الكبرى يوم 21 جانفي 2016 في صورة عدم استجابة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لتمكين أجراء القطاع الخاص من حقهم في لبزيادة في الأجور وحمّل الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية مسؤولية تعكير المناخ الإجتماعي داعيا الحكومة إلى لعب دورها في إيجاد حلول من شأنها توفير مناخات إجتماعية ملائمة تساهم في انكباب الجميع على الملفات الحارقة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.