نقابات

الأحد,9 أكتوبر, 2016
الإصلاح التربوي يتسبب في قطيعة بين وزارة التربية و نقابة التعليم الثانوي

يبدو أن العلاقة بين وزارة التربية وشريكها في الإصلاح التربوي النقابة العامة للتعليم الثانوي المنظوية تحت الإتحاد العام التونسي للشغل تتجه نحو القطيعة أكثر سيما بعد الانتقدات التي وجهتها النقابة للوزارة على خلفية إقرار هذه الأخيرة اصلاحات خارج برنامج الأصلاح أي بصفة أحادية.

وقبل أن يمر الشهر الأول من إنطلاق الدراسة بالمعاهد الثانوية، دعت النقابة العامة للتعليم الثانوي، السبت 8 أكتوبر 2016 عبر بيان لها ، منظوريها من المدرسات والمدرسين إلى عدم العمل بمحتوى توزيعية نظام المراقبة المستمرة للسداسيين الأول والثاني لسنتي 2016 – 2017 التي قدمها متفقدو المدارس الاعدادية والثانوية أثناء الاجتماعات الاخبارية مع المدرسين، في انتظار صدور وثيقة رسمية عن لجان الاصلاح التربوي.

واعتبرت النقابة وفق ذات البيان ، أن هذه التوزيعية لا تستند إلى أي خلفية قانونية تجيز اعتمادها وأن لجان الاصلاح التربوي هي الجهة الوحيدة المخول لها إعداد توزيعة نظام المراقبة المستمرة، وأكدت أن هذه اللجان لم تحسم بعد مسألة نظام التقييم الذي سيتم اعتماده مستقبلا في السنة السادسة ابتدائي أو بمناظرة السنة التاسعة من التعليم الأساسي الى جانب كل ما يتعلق بنظام المراقبة المستمرة.

وفي توضيح له لوكالة الانباء الرسمية التونسية، قال الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي نجيب السلامي أن مدرسي التعليم الثانوي والإعدادي تفاجئوا بتلقيهم توزيعات فروض المراقبة المستمرة وإعدادها خلال الاجتماعات الاخبارية مع المتفقدين، في حين أن مهمة إعداد التوزيعات تبقى من مهام لجان الإصلاح التربوي (لجنة البرمجة والتقييم) التي تضم ممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل والمعهد العربي لحقوق الانسان ووزارة التربية، على حد قوله.

وأوضح السلامي أن موقف النقابة من تقديم متفقدي المدارس الاعدادية والثانوية لتوزيعية نظام المراقبة المستمرة للسداسيين الأول والثاني من السنة الدراسية الحالية هو إعتراض على الإجراء شكلا ولا علاقة له بجوهر المقترحات ، مشيرا إلى امكانية موافقة النقابة على هذه المقترحات في حال تقديمها صلب اللجنة.

وكان ” يمكن لمتفقدي المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية تقديم مقترحاتهم صلب اللجنة للتشاور بشانها، باعتبارهم ممثلون في لجنة البرمجة والتقييم التي تعكف حاليا على إعداد توزيعات العام الدراسي الحالي الخاصة بفروض المراقبة المستمرة، والتي ستعقد ندوة اجتماعا للغرض الاثنين 10 أكتوبر 2016، على حد تعبيره.